سبت الأسبوع الثاني بعد القيامة

 سبت الأسبوع الثاني بعد القيامة

صلاة المساء

المحتفل المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ والحنانُ في الدنيا والآخرة، يا ربَّنا وإلَهَنا لَكَ المجدُ إلى الأبد.  ش    آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أهِّلْنا، أيُّها المسيحُ، لأنْ نمجِّدَ كلَّ حينٍ قيامَتَك الظافرة، وقد كُنتَ في السبتِ سابِقِه في جوف القبر وعِدادِ الأموات. هَبْنا نعمةَ الإيمان بها إيمانًا وطيدًا، والرجاءَ بقيامةٍ عتيدةٍ، فنسبِّحَك الآن وإلى الأبد. ش  آمين.

المحتفل  السَّلام للبيعَةِ ولِبَنيها.

*       المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**      سبحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  • إرحمنا اللًّهُمَّ واعضُدْنا.

ك بقيامتك، أيُّها المسيح، غدا صليبُك صليبَ الظَفَر والمجد، بعد أنْ كانَ صليبَ الهوان والموت. هَبْنا أنْ نَحمِلَ مثلَكَ صليبَنا على ما تُريده، ليتحوَّلَ بك إلى مثل صليبك، فيكونَ لنا، بعدَ عَذَابِ الدنيا، سببَ مجدٍ في الأخرى، فنسبِّحَك بِهِ في ملكوتِك إلى الأبد.

ش آمين.

اللازمة : لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الرب.

*إعترفوا للربِّ لأنَّه صالحٌ، لأنَّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل إسرائيلُ: **ليقُل إسرائيلُ: إنَّ إلى الأبد رحمته.

*ليقل بيت هرون: إنّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل المتّقون للربِّ: إنّ إلى الأبد رحمته.

*من الضيق دعوتُ الربّ فاستجابَ الربُّ لي بالرُحب.

**الربّ معي، لا أخاف. وماذا يصنعُ بي البشر.

*الربّ معي بينَ ناصريَّ فأرى خيبةَ مُبغضيَّ.

**الاعتصامُ بالربِّ خيرٌ من الاتّكال على البشر.

*الاعتصامُ بالربّ خيرٌ من الاتّكال على العظماء.

**أحاطتْ بي جميعُ الأمم، باسم الربِّ أدمّرهم.

*أحاطوا بي ثمّ أحاطوا بي، باسم الربّ أدمّرهم.

**لقد دفعتني لكي أسقُطَ لكنَّ الربَّ نصرني. الربّ عزّي وتسبيحي. قد كان لي خلاصاً.

*صوت ترنيمٍ وخلاصٍ في أخبيةِ الصدّيقين. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ.

**يمين الربّ ارتفعت. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ. لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الربّ.

*الحجر الذي رذله البنّاؤون هو صار رأساً للزاوية. من عند الرب كان هذا وهو عجيبٌ في أعيننا.

**هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ، فلنبتهج ونتهلَّلْ فيه.

*اعترفوا للربِّ لأنّه صالحٌ، لأنّ إلى الأبد رحمته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

أيُّها المسيح، بابَ المراحم الذي به يدخُلُ المختارونَ إلى حظيرة البنين، ودونَه تتحطَّمُ هجماتُ الذئاب الضارية، وقد أدخلْتَنا إليها بموتك وقيامتِك، احفَظْنا في حِماها بِنعمتِك إلى يومِ ننتقلُ إلى حظيرتك السماوية، حيثُ نسبِّحك مَعَ الملائكة والقدّيسينَ إلى الأبد.

ش آمين.

مزامير المساء

مزمور 140 ( 1-4)

*      يا ربِّ إليك صرختُ، أسرع إليَّ، أصِخْ لصوتي حين أصرخُ إليك.

**     لتقم صلاتي كالبخور أمامك، ورفعُ كفَّيَّ كتقدمةِ المساء.

*      إجعَلْ يا ربِّ حارِسًا لفمي، رقيبًا على بابِ شفتَيَّ!

**     لا تُمِل قلبي إلى أمر السوء، إلى الإنغماس في جرائم النِّفاق، مع الرجال الفاعلينَ الإثم:

        حاشا لي أن آكُل من مُستلَذًّاتِهِم.

    مزمور 141

*      بصوتي إلى الربِ أصرُخُ، بصوتي إلى الربِ أتَضرَّع.

**     أسكُبُ أمامَهُ شَكواي، أبُثُّ لدَيهِ ضيقي عِندما يُغشى على روحي فيَّ.

*      وأنتَ قد علِمتَ سبيلي، وكيفَ أخفَوا لي فخًّا في الطريق الذي أنا سالكٌ فيه.

**     نظرتُ إلى اليمينِ ورأيتُ، فلم يكُن مَن يعرِفُني.

*      قد باد عنِّي كُلُّ ملجإٍ، ليسَ مَن يسأَلُ عن نفسي. صرختُ إليكَ يا ربِّ قلتُ: أنت معتصَمي ، أنتَ حظِّي في أرض الأحياء.

**     أصغِ إلى صُراخي فقد ذُلِّلتُ جداًّ، أنقذني من مضطهديَّ لأنًّهم قوُوا عليَّ.

*      أخرج مِن الحبسِ نفسي، لكَي أعترِف لإسمِكَ.

**     يُحيطُ بي إكليلُّ مِنَ الصدِّيقين، حين تُكافِئُني.

    مزمور 118 (105-112)

*      كلمتُكَ مصباحٌ لخُطاي ونورٌ لسبيلي، أقسمتُ وسأُنجِزُ أن أحفظَ أحكامً عدلِك.

**     لقد عُنِّيتُ إلى الغاية، أَحيني يا ربِّ بحسب كلمتِك بتطوعُّاتِ فمي ارتضِ يا ربِّ، وعلمني أحكامك.

*      نفسي في كفِّي كلّ حين، وأنا لم أنسىَ شريعتك نصَبَ المُنافقونَ ًفخًّا عليَّ، وأنا لم أضِلًّ عن أوامرك.

**     ورثتُ شهاداتِك إلى الأبد لأنها سرورُ قلبي أملت قلبي لأقضي رُسومكَ، فإنّ ثَوابَها إلى الأبد.

مزمور 116

*      سبَّحوا الربَّ يا جميع الأمم وامدحوهُ يا جميع الشُّعوب،

**     لأنّ رحمتَهُ قد عظُمتْ علينا وصِدقَ الربِّ يدومُ ألى الأبد.

الكل    المجدُ للآب والأبن الروح القدُس من الآن وألى أبد الأبدين . آمين. هلِّلويا.

الفروميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الراعي الذي أقامَ البيعةَ حظيرةً لخرافه، ووضَعَ عليها مِنَ الرعاة والحرّاس على مثاله، ووعدَها بوجوده الدائم ورعايته المستمرّة، وجَمَعَ فيها من كلِّ قُطْرٍ وجنس، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا المساء وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك لقد كنتَ في السبتِ سابقهِ، أيُّها الراعي الصالح، في راحةِ القبر، وقد اقتحمتْ الذئابُ حظيرتَك وتمزَّقَ شملُ الخراف، وضاعَ كلُّ أملٍ بشريّ. وإذا بك تقومُ في اليوم الثالث، فيجتمعُ فيك، أنتَ الباب الحظيرة، كلُّ أبناء الله المتفرّقينَ إلى واحد.

كنتَ في السبتِ سابقهِ في راحة القبر النابضةِ حياةً بالخليقةِ الجديدة، على مثالِ راحةِ السبتِ الأوَّلَ النابضةِ حياةً بالخليقة الأولى. وعندما خرَجْتَ في اليوم الثالثِ انتشرَتْ من جوفِ قبرِك الحياةُ الجديدة، كما تنتشرُ أشعَّةُ الشمسِ من جَوفِ مَشرِقها، لتعُمَّ العالَمَ كلَّه.

اجمعْنا، أيُّها الراعي الصالح، في حظيرتِك الأمينة، البيعةِ المقدَّسة، وأرسِلْ إلينا فيها من الرُعاة والحرَّاس من يقتدونَ بك ويرعَونَنا بروحك، وابعَثْ في قلوب الناشئةِ الجديدة، من البنين والبناتِ، دعوتَك إليها، لخدمة بيوتك، لسكنى أديرتك، لنشرِ إنجيلِك، لخدمة فقرائك، لمُعالجة مرضاك، لإشباع جائعيك، لتعليمِ أبنائك، لعبادةِ الروح، حتى ينشأ ملكوتُك إلى كمالِ قامتِك، فنسبِّحَك ونمجِّدَك إلى الأبد.

ش آمين.

اللحن

*كانَ السبتُ الأوَّلُ سبتَ الراحةِ مِنْ خلقِ العالم، وكانَ السبتُ الآخَرُ سبتَ الراحةِ من عَمَل الخلاص.

**أفسَدَ الإنسانُ عملَ السبتِ الأوَّل فأصلحه المسيحُ بموته، ومِنَ السبتِ الآخر خرجَ العالَمُ الجديدُ المُفتدى بسماواتِه وأرضه.

الصلاة

ك إقبَلْ اللهمَّ عِطرَ صلواتِنا التي نرفَعُها إليكَ في مساء هذا السبت، وأفراح القيامة تُبهِجُ قلوبَنا متذكِّرينَ سبتَ دفنِكَ وكان الطريقُ الذي لا بُدَّ لك من سلوكه للقيامة. عَلِّمْنا أن نفقُدَ أنفسَنا مثلَك لنجدَها، ونجدَك معها، فنسبِّحك في ملكوتِكَ إلى الأبد. ش آمين.

مزمور القراءات

*أنتَ بكرُ الراقدينَ الذي قُمتَ فأقمتنا، لك المجد.

**سبحوا الربَّ يا جميع الشعوب لأنّه بكر الراقدين ومجدوه يا جميع الأمم لأنه قامَ وأقامنا.

*اللهمَّ يا مَنْ قبِلتَ صلواتِ الآباءِ الأقدمين، اقبل صلواتنا وارحَمْنا.

*قراءة من رسالة القديس بطرس الثانية (2/11-22)


11 حيث ملائكة وهم اعظم قوة وقدرة لا يقدمون عليهم لدى الرب حكم افتراء.
12 اما هؤلاء فكحيوانات غير ناطقة طبيعية مولودة للصيد والهلاك يفترون على ما يجهلون فسيهلكون في فسادهم
13 آخذين اجرة الاثم. الذين يحسبون تنعم يوم. لذة ادناس وعيوب يتنعمون في غرورهم صانعين ولائم معكم.
14 لهم عيون مملوءة فسقا لا تكف عن الخطية خادعون النفوس غير الثابتة. لهم قلب متدرب في الطمع. اولاد اللعنة.
15 قد تركوا الطريق المستقيم فضلّوا تابعين طريق بلعام بن بصور الذي احب اجرة الاثم.
16 ولكنه حصل على توبيخ تعديه اذ منع حماقة النبي حمار اعجم ناطقا بصوت انسان.
17 هؤلاء هم آبار بلا ماء غيوم يسوقها النوء. الذين قد حفظ لهم قتام الظلام الى الابد.
18 لانهم اذ ينطقون بعظائم البطل يخدعون بشهوات الجسد في الدعارة من هرب قليلا من الذين يسيرون في الضلال
19 واعدين اياهم بالحرية وهم انفسهم عبيد الفساد. لانما انغلب منه احد فهو له مستعبد ايضا.
20 لانه اذا كانوا بعدما هربوا من نجاسات العالم بمعرفة الرب والمخلّص يسوع المسيح يرتبكون ايضا فيها فينغلبون فقد صارت لهم الاواخر اشر من الاوائل.
21 لانه كان خيرا لهم لو لم يعرفوا طريق البر من انهم بعدما عرفوا يرتدّون عن الوصية المقدسة المسلمة لهم.
22 قد اصابهم ما في المثل الصادق كلب قد عاد الى قيئه وخنزيرة مغتسلة الى مراغة الحمأة

الباعوت

*أيّها الابنُ الذي خلَّصً بقيامَته البيعةَ مِنَ الضَلال

 إِسمَعْ طِلبَتَنا وتَرَأَّف علينا.

**يا أمانًا أمَّنَ سُكّان الأرض وسكّان السماء،

أمِّن بيعتك واحفَظ بنيها بصليب النور.

*إنَّ البيعةَ مجتمعةٌ تترقَّبُ رجوعَ المعلِّم. وهي تهتِفُ بالفرح: قامَ ومَنَحَنا السلام وتركَ لنا سلامَه فتعالَوا وخُذوا سلامَ الآب والابن والروح القدس.

**السلامُ عليكم أيُّها المخلَّصون. السلامُ على البعيدينَ والقريبين، السلامُ على الأحياءِ والموتى، ليكُنْ مَعَكُمْ سلامُ الآب والابنِ والروح القدس.

*إنَّ الكهنةَ تُبشِّرُ وتقول: السلامُ عليكم أيُّها الخطأة، فالمسيحُ قد برَّركم. السلامُ على الكبير والصغير، البارِّ والخاطئ، إنّهُ سلامُ الله هديَّةٌ يَمنحُها بقيامة المسيح.

**ليكُنْ سلامُ الله عليكم يا أبناءَ البيعة، وليكُن السلامُ بينَكم فلا يسودَ خلافٌ أو شقاق. إنَّ المسيحَ بقيامتِه مَنَحنا جميعَنا السلامَ، فليحلَّ في قلوبِنا وضمائرِنا.

*تضرعُ إليك عنّا مريم العذراء أمّك

وجوقُ الأنبياء والرُسْلِ والشُهَداء

بطلباتِهم ارأَفْ بالضُعفاء وافتقد المرضى

إرحم الموتى ونحن الخطأة إصفَحْ عن خطايانا.

**عظِّمْ يا ربّ ذِكرَ أمِّكَ وقدّيسيكَ

وبشفاعتهم سامحنا وموتانا

بطِلباتِ أمِّكَ وأنبيائك والرسلِ والشُهداء

احفَظِ الأحياءَ وارحَم الموتى بعَطفِك.

ختام صلاة المساء

المحتفل  فلنشكر الثالوث الأقدس الممجد ولنسجد له ونسبِّحْهُ الآب والابن والروح القُدُس، آمين.

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

    قُدُّوسٌ أنت يا الله، قُدُّوسٌ أنت أيها القوي، قُدُّوسٌ أنت يا من لا يموت إرحمنا، يا ربُّ ارحمنا، يا ربُّ اغفر لنا وارحمنا ، يا ربُّ استجبنا وارحمنا، يا ربُّ اقبل خدمتَنا وصلواتنا، يا ربُّ تعال وارحمنا.

ش أبانا الذي في السّماوات، ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتُك، لتكُن مشيئتُك كما في السماء كذلك على الأرض، أعطِنا خُبزنا كفافَ يَومِنا، واغفر لنا ذُنوبَنا وخطايانا، كما نحنُ نِغفرُ لِمن أخطأ وأساء إلينا، ولا تُدخلنا في التجربة، لكن نجِّنا من الشِّرير، لأنَّ لكَ المُلكَ والقُوَّة والمجد إلى الأبد. آمين.

صلاة

المحتفل لكَ النَّهارُ يا ربِّ، ولك اللِّيل، وقد أقمتَ الضِّياءَ والشمَّس، وبقوَّتِك تُديرُ الأوقاتَ فتتوالى بانتظام. لقد أزلت النهارَ، يا رب، بإرادتك وأتيت بالمساء فيَقومِ سُلطانُ اللَّيل بأمرك. أللَّهُمَّ، كن لنا النهارَ العظيمَ الذي لا يتبدَّل، في المساء الداجي . أشعَّ نورَكَ في قُلوبنا، وفي اللَّيالي الحالكة أنرنا بمعرفةِ حقِّك، فنُسبِّحك بلا انقطاعٍ طوالَ أيَّام حياتنا، أيُّها الآبُ والإبنُ والروحُ القُدُس، لك المجدُ وعلينا الرَحمة، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى أبد الأبدين. ش  آمين.

المحتفل  لنِشكُرِ الله على جميع نِعَمِهِ التي أنعَمَ علينا بها في هذا النهارِ الذي مضى بأمانٍ وسلام. لِنفْـتكِر فيما تعدَّيناهُ من وصايا اللهِ ووَصايا بيعتِه: بالفِكر، أو بالقَولِ، أو بالفعِل، أو بالإهمال. وَلنَنْدَم عليه من صميمِ القلب، ونطلُبْ منً اللهِ المُسامَحةَ والغُفران.

( هنا يفحص كلٌّ ضميره برهة نادماً على خطاياه)

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، اللَّهمَّ الآبُ الذي في السّماوات احفَظنا باسمكَ الحيَّ القدُّوس من الشِّرير، ولا تُدخِلْنا التَّجربَةَ، لأنَّ رجانا كلَّ ساعةٍ عليكَ، وإيَّاك نَدعو يا ربَّنا وإلهنا لك المجدُ إلى الأبد. آمين.

المحتفل  أيُّها الرَّبُّ رًبُّنا فلتَكُن خِدمتُنا الضعيفةُ لرِضاك، وصلواتُنا لِحمدِكَ، وتضرُّعاتُنا لِوَقارك. فلتأْتِ مراحِمُك وحنانُكَ وعونُك ونِعَمُكَ ومحبَّتُكَ الإلهيَّةُ الكامِلةُ ولتَحِلَّ غزيرةً علينا نحن الضُّعفاءَ الخطأَة في العالمَين اللَّذين خلقتهُما بِنعمتِك يا ربَّنا وإلهنا لكَ المجدُ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السلام لجميعكم. ش ومع روحِكَ يا أبانا.

المحتفل  اللَّهمَّ اغفرْ لشَعبِكَ وارحَم رعيَّتَك، بصلواتِ أمِّك والقدَّيسينَ الذينَ اعترفوا بك، بصلواتِ الأنبياء، والرُّسُل، والشُّهداء، والمُعترِفين، والأبرار، والكهنة، والآباءِ القِدّيسين، والرُّعاةِ الحقيقيين، والمعلِّمينَ المُستقيمي الإيمان، وبصلوات مار …….. بابا روما، ومار ….. بطرس بطريركِنا ، ومار ….مطرانِنا، فَليُبارِكِ الله، ويُسامِح، ويُقدِّس ، ويُطهِّر، ويحفظ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ اشتركوا معنا في هذه الخدمةِ الروحيَّة، ولتفضِ الرحمةُ علينا وعليكم، أيُّها الإخوةُ جميعاً، على هذا المكان، وعلى سُكَّانهِ المؤمنين، وليجعَل راحةً طيِّبةً للموتى المؤمنينَ الذينَ انتقلوا منه، ويحفظْ بصليبهِ الظافِر الأحياءَ المؤمنينَ الساكنين فيه، ولتَظهر علينا وعلى عبيدك الساجدينَ لكَ الذين أحنوا رؤوسَهم قدّامك رحمةُ الثالوثِ الأقدس والمُمجَّد، الآبِ والإبنِ والروحِ القدس لهُ المجدُ في كلِّ وقتٍ و كلِّ زمانٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل فَليَغفِرِ اللهُ خطاياكم، ويترُك لكم زلاَّتِكم ويُخلِّصكم من قوّةِ العدو، ويمنحْكُم الحلَّ من كلِّ ما خَطِئتُم. إمضوا بالسِّلام وصلُّوا عنِّي لأجل المسيح.

صلاة الصباح

ك المجُد للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُسِ في بدايَتِنا ونهايَتِنا وَلْتَفِض عَلَيْنا الرَحمَةُ والحنانُ في الدُنيا والآخِرة، يا ربَّنا وإلَهَنا لَكَ المجدُ إلى الأبد.  ش آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

أنِرنا، اللَّهمَّ، في هذا الصباح، بنورك، لنتأمَّل في أسرارِ موتك وقيامتك، ذاكرينَ ما بَذَلتَ فيها من محبَّةٍ فائقةٍ للبشر، حتى نهدَّ بها أثناءَ الليل وأطرافَ النهار، ونسبِّحَك الآنَ وإلى الأبد. ش  آمين.

المحتفل السلام للبيعة ولبَنيها.

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**     سبِّحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*     لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدق الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

        والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

    ارحَمْنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

ك إنّنا، أيُّها المسيح، من قيامتِك المجيدةِ في صباحٍ دائم، تُشرِقُ فيه علينا نعمتُك بالفداء، فتنيرُنا بنورِ الإيمان والرجاء، وتُضرِمُ فينا نارَ المحبّة، حتى نُؤمنَ بك في هذه الحياة، ونرجوك لحياتِنا الأخرى، ونُحبَّك إلى الأبد.

ش آمين.

اللازمة : لِيَقُم اللهَ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهرُبَ مُبغضوه مِن وجهِه.

*لِيَقُم اللهُ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهربَ مبغضوه من وجهه.

**كما يتبدَّدُ الدخانُ بدِّدهم. كما يذوبُ الشمعُ أمامَ النارِ ليهلِكَ المنافقونَ أمامَ الله.

*وليفرح الصدِّيقونَ ويتهلَّلوا أمامَ الله، وليُسَرُّوا فرحاً.

**رنِّموا لله. أشيدوا لاسمه. مهِّدوا للراكبِ في البراري. الكائنُ اسمُه، فتهلَّلوا أمامَه.

*إنَّ الله أبو اليتامى وقاضي الأرامل في محلِّ قدسه.

**الله هو المُسكِنُ الوُحَداءَ بيتاً، المخرجُ الأسرى إلى مراتِعَ، أما العاقّونَ فسكنوا الرمضاءَ.

*اللهمَّ عند خروجك قدّامَ شعبكَ، عندَ بروزِكَ في القفر.

**رَجَفَتِ الأرضُ، قطرتِ السماءُ من وجهِ إله سيناءَ، من وجه الله إلَهِ إسرائيل.

*مَطَرَ نِعَمٍ أَنزلتَ يا الله، وميراثَك في إِعبائِه أنتَ أيَّدته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ونشيد النور

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

هي قيامتُك، أيّها المسيح، النورُ الذي يضيءُ أسرار حياتِك كلِّها، ولا سيّما آلامَك وموتَك، فيكشفُ عن خفيِّ معانيها، ويُعطيها حقَّ قدرها، ويوجِّهُ إليها عقولَنا، ويفتحُ لها قلوبَنا، فننتهي منها إلى معرفتك، وتزدادُ خِبرتُنا فيك، ونسبِّحُك الآنَ وإلى الأبد.

ش آمين.

نشيد النور

الكل    نورُ الأبرار                    وبَهجَةُ القُلوب السَّليمة،

يسوع المسيحُ ربُّنا،             أشرقَ علينا مِن لَدُنْ أبيه.

جاءَ وأخرجَنا من الظُّلمَة        وبنورهِ البَهيِّ أنارَنا.

*      طلع النَّهارُ على البشر         وتبدّدَ سُلطانُ الظَّلام،

طلعَ علينا من نورِه نورٌ         وأنارَ العُيون الدّاجية.

**     لاحَ على الأرضِ مجدُه          فأنارَ الُّلجَجَ السّحيقَة،

الموتُ بادَ والظلامُ انقشَع        وتكسَّرَتْ أبوابُ مَثوى الأموات

*      جميعُ البرايا استنارَتْ            وقد كانَت منذُ القديمِ داجيَة،

الرَّاقدونَ في التُراب قاموا         وهلَّلوا لأنَهُ أتاهُمْ مُخلّص.

**     خلاصاً صنعَ ومنحنا الحياة     وصعِدَ إلى أبيه تَعالى.

وسيأتي في مجدِهِ العظيم          ويُنيرُ عُيونًا رَنتْ إليه.

*      ملِكُنا آتٍ في مجدٍ عظيم:       لنُضىءْ سُرْجَنا ونخرُج إليه،

لِنفرحَنَّ به كما فرَح بنا           لأنَّه سيُفرحُنا ببهاء ضيائه.

**     لِنرفعنَّ المجدَ لجلالِه            ونَحْمَدَنَّ أباهُ تعالى

        فقد رأفَ بنا وأرسَلَهُ إلينا         وأتانا رجاءً وخلاصاً

*      يومَ يأتي على غير تَوقّع        يخرُجُ الأبرارُ

ويُضيءُ المَصابيحَ              كلُّ مَن تعِبَ وجاهدَ واستعدَّ.

**     يفرَحُ فرحةَ الأبرار والصدِّيقين    ملائكةُ السماء وحُرَّاسُها

يُسبِّحونَ معًا ويُهللِّون           وعلى رُؤسِهِمِ الأكِلَّة.

*      أيُّها الإخوةُ هُبُّوا واستعِدّوا        فَنشكُرْ لَمَليكِنا ومُنقِذنا:

إنَّه يأتي في مجدٍ عظيم         وبنوره البهيِّ يُبهِجُنا.

الصلاة الثالثة ومزامير الصباح

  إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

أيُّها المسيح، الذي جَعَلْتَ مِنَ الإنسانِ بقيامتِك خليقةً جديدة، اخلَعْ عنّا إنسانَنا العتيق، إنسانَ الخطيئة والموت، وأَلبِسْنا الإنسانَ الجديد، إنسانَ الفداءِ والقيامة، لنمجِّدك ونسبِّحَك الآنَ وإلى الأبد.  ش  آمين.

مزامير الصباح

مزمور 148

*      هَلِّلويا. سبِّحوا الربَّ منَ السماوات، سبِّحوه في الأعالي، سبِّحوهُ يا جميعَ ملائكتِه، سبِّحوهُ يا جميعَ جُنوده.

**     سبِّحيهِ أيتُّها الشمسُ والقمر، سبِّحيهِ يا جميعَ كواكِبِ النُّور، سبِّحيهِ يا سماءَ السماوات، ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السماوات.

*      لِتُسبِّحْ هذهِ اسمَ الرب، فإنَّهُ هو أمرَ فخُلِقَت، وأقامَها إلى الدَّهر والأبد، جعلَ لها رَسمًا فلا تتعدَّاه.

**     سبِّحي الربَّ من الأرض، أيَّتُها التًّنانينُ وَجميعَ الغمار، النارُ والبَرَد، الثَّلجُ والضبَّاب، الريحُ العاصٍفةُ المُمْضِيَةُ كلِمتَه.

*      الجِبالُ وجميعَ التِّلال، الشَّجرُ المُثمِرُ وجميعَ الأرز، الوُحوشُ وجميعَ الشُّعوب، الرؤساءُ وجميعَ البهائم، الدباباتُ والطُّيورُ ذاتُ الأجنحة.

**     ملوكُ الأرضِ وجميعَ الشُّعوب ، الرؤساء وجميعَ قُضاةِ الأرض، الأحداثُ والعُذارى، الشُّيوخُ مع الصِّبيان.

*      لِيُسبِّحْ هؤلاءِ اسمَ الرب، فإنَّ اسمَهُ وحدَهُ عالٍ، وجلالَهُ فوقَ الأرضِ والسَّماوات، وقد أعلى قَرنًا لشعبِه.

**     لِيكُنِ التَّسبيحُ في أفواه جميع أصفيائهِ، بني إسرائيلَ الشعبِ المُقرَّب إليه. هَلِّلويا.

مزمور 149 (1-6)

*      هلِّلويا. رنِّموا للرَّبِّ تَرنيمًا جديدًا، أقيموا تَسبِحتَهُ في مَجمَعِ الأصفياء، لِيفرحْ إسرائيلُ بِصانِعِه لِيَبتَهِجْ بنو صِهيونَ بِملِكِهِم.

**     لِيُسبِّحوا اسمَهُ بالرَّقص، لِيُشيدوا لهُ بالأكُّفِّ والكِنَّارة، فإنَّ الربَّ يرضى عن شعبه، يُجمِّلُ الوُدَعاءَ بخلاصِه.

*      يبتهِجُ الأصفياءُ في المجد، يُرنِمونَ على أسِرَّتِهِم: تَعظيمُ اللهِ في أفواهِهِم. هلِّلويا.

مزمور150

**     هَلِّلويا. سبِّحوا الله في قُدسِهِ، سبِّحوهُ في جَلَدِ عِزَّتِه، سبِّحوهُ لأجلِ جَبَروتِهِ، سبِّحوهُ بِحسبِ كَثرةِ عظَمتِه.

*      سبِّحوهُ بصوتِ البوق، سبِّحوهُ بالعود والكِنَّارَة، سبِّحوهُ بالدُّفِّ والرقص، سبِّحوهُ بالأوتارِ والمِزْمار.

**     سبِّحوهُ بِصنُوجِ السّماع، سبِّحوهُ بصنوجِ التَّهليل، كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هلِّلويا

مزمور 116

*      سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمَم، وامدَحوهُ يا جميعَ الشُّعوب،

**     لأنَّ رَحمتَهُ قد عظُمَت علينا، وصِدقَ الرَّبِّ يدومُ إلى الأبَد.

الكل    المجدُ للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُس، منَ الآنَ وإلى أبدِ الأبدين. آمين. هلِّلويا.

الفرميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى رأس البشريّة المفتداة، وبكرِ القائمينَ من الموت، وحَبر أحبار الله، وجسم الكنيسة السري، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا الصباح وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. شآمين.

ك بقيامتِك، أيُّها المسيحُ، خَتَمْتَ عملَ الفداءِ الذي جئت لأجله، وتركْتَ لكنيستِك، التي أسَّستَها على الرُسُل وعلى رأسهم بطرسَ صخرتِكَ، أنْ توزِّعَ ثِمارَ الفداء، أسرارًا مقدَّسةً تحملُ الخلاصَ إلى كلِّ إنسان، تعليمًا سماويًّا تنشُرُ فيه بِشارَتَك في العالم، كهنوتًا أبديًّا نؤدي لك به عبادةَ الحقِّ والرّوح، جسمًا حيًّا يتنامى بنا حتى نبلُغَ كمالَ قامتك، رعيَّةً واحدةً أنتَ بابُ حظيرتِها وراعي رعاتها.

لذلك نسألك، أيها المسيح، أن تحفَظَ كنيستَك رعيّةً واحدةً وراعيًا واحدًا على ما طلبت، وأن تدعوَ إلى خِدمتها من الشبّانِ والشابّات مَنْ تصطفي، وأن تُحبِّبَ حياةَ الكمالِ الرهبانيّ في النذورِ إلى من تُريد، وأَنْ تُحبِّبَ حياةَ الكمالِ الرهبانيّ في النذورِ إلى من تُريد، وأنْ تُسمِعَ نداءَك إلى رسالاتِ التبشيرِ مَنْ تختار، حتى تكونَ كما أردتَها أداةَ تقديسٍ وخلاص، وحتى ننموَ على مُقتَضى تدبيرِك إلى كمال قامَتك، فنبلُغَ بها إلى ملكوتِك، لنمجِّدك ونسبِّحك إلى الأبد. ش آمين.

اللحن

*قدّوسٌ أنْتَ يا الله، أيّها المحتجبُ في أزليَّتك.

**قدّوسٌ أنت أيّها القوي، يا من أقمت الساقطينَ وأحيَيتَهم.

*قدّوسٌ أنت يا من لا يموت، يا من غلَبتَ الموتَ بموتِك.

**أنت يا من قُمتَ وأحييتَنا، ارحمنا.

الصلاة

ك لقد قدَّمنا إليك، أيّها المسيح، في أعيادِ قيامتِك وأفراحِها، عِطرَ صلواتِنا وأدعيتِنا، معْ ما يتقدَّمُ إليكَ منها كلَّ يومٍ من الأديرةِ والكنائسِ في العالم كلِّه. أهِّلْنا بها لأعيادِك وأفراحِك السماويّة، لنسبِّحكَ الآنَ وإلى الأبد. شآمين.

مزمور القراءات

*من حيثُ أنَّه ماتَ فَقَد ماتَ للخطيئةِ مرَّةً، وأمّا مِن حيثُ أنّه يحيا فيحيا إلى الأبد.

**يا ربُّ رحمتك إلى الأبد، فلا تُهمِلْ أعمالَ يديك.

*اللهمَّ يا من قبلتَ صلواتِ الآباءِ الأقدمين، اقبَلْ صلواتِنا وارحمْنا.

*قراءة من أعمال آبائنا الرسل الأطهار (7/20-43)

20 وفي ذلك الوقت ولد موسى وكان جميلا جدا. فربي هذا ثلاثة اشهر في بيت ابيه.
21 ولما نبذ اتخذته ابنة فرعون وربته لنفسها ابنا.
22 فتهذب موسى بكل حكمة المصريين وكان مقتدرا في الاقوال والاعمال.
23 ولما كملت له مدة اربعين سنة خطر على باله ان يفتقد اخوته بني اسرائيل.
24 واذ رأى واحدا مظلوما حامى عنه وانصف المغلوب اذ قتل المصري.
25 فظن ان اخوته يفهمون ان الله على يده يعطيهم نجاة. واما هم فلم يفهموا.
26 وفي اليوم الثاني ظهر لهم وهم يتخاصمون فساقهم الى السلامة قائلا ايها الرجال انتم اخوة. لماذا تظلمون بعضكم بعضا.
27 فالذي كان يظلم قريبه دفعه قائلا من اقامك رئيسا وقاضيا علينا.
28 أتريد ان تقتلني كما قتلت امس المصري.
29 فهرب موسى بسبب هذه الكلمة وصار غريبا في ارض مديان حيث ولد ابنين
30 ولما كملت اربعون سنة ظهر له ملاك الرب في برية جبل سينا في لهيب نار عليقة.
31 فلما رأى موسى ذلك تعجب من المنظر. وفيما هو يتقدم ليتطلع صار اليه صوت الرب
32 انا اله آبائك اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب. فارتعد موسى ولم يجسر ان يتطلع.
33 فقال له الرب اخلع نعل رجليك لان الموضع الذي انت واقف عليه ارض مقدسة.
34 اني لقد رأيت مشقة شعبي الذين في مصر وسمعت انينهم ونزلت لأنقذهم. فهلم الآن ارسلك الى مصر
35 هذا موسى الذي انكروه قائلين من اقامك رئيسا وقاضيا هذا ارسله الله رئيسا وفاديا بيد الملاك الذي ظهر له في العليقة.
36 هذا اخرجهم صانعا عجائب وآيات في ارض مصر وفي البحر الاحمر وفي البرية اربعين سنة
37 هذا هو موسى الذي قال لبني اسرائيل نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم. له تسمعون.
38 هذا هو الذي كان في الكنيسة في البرية مع الملاك الذي كان يكلمه في جبل سينا ومع آبائنا. الذي قبل اقوالا حية ليعطينا اياها.
39 الذي لم يشأ آباؤنا ان يكونوا طائعين له بل دفعوه ورجعوا بقلوبهم الى مصر
40 قائلين لهرون اعمل لنا آلهة تتقدم امامنا. لان هذا موسى الذي اخرجنا من ارض مصر لا نعلم ماذا اصابه.
41 فعملوا عجلا في تلك الايام واصعدوا ذبيحة للصنم وفرحوا باعمال ايديهم.
42 فرجع الله واسلمهم ليعبدوا جند السماء كما هو مكتوب في كتاب الانبياء. هل قربتم لي ذبائح وقرابين اربعين سنة في البرية يا بيت اسرائيل.
43 بل حملتم خيمة مولوك ونجم الهكم رمفان التماثيل التي صنعتموها لتسجدوا لها. فانقلكم الى ما وراء بابل

*قراءة من القديس يوحنا فم الذهب.

عذراء، الخشب، الموت.

رأيتم أنَّ الموتَ لا يُدعى بعدُ إلاّ راحةً ورُقادًا، وإن هذا الموتَ الذي كان وقعُه رهيبًا قبلَ المسيح، أصبح مُحتَقَرًا منذ قيامتِه. لقد بدا لكم ظَفَرُ القيامة الباهِر. وبها جَنَيْنا خيراتٍ لا تُحصى، وفَقَدَتْ حِيلُ الشيطانِ كلَّ مفعولِها. وبها نحتقرُ الموتَ ونختارُ الحياةَ الحاضرة. وبها نسعى بخطًى واسعة، متشوقين إلى الخيراتِ العتيدة. وبها ننعمُ، ونحن جسديون، بذاتِ الامتيازاتِ التي يَنعمُ بها الروحانيون. اليومَ أحْرَزْنا نصرًا باهرًا. اليومَ بعد أن رَفَعَ ربُّنا شِعارَ الغلبة في وجهِ الموت ودمَّرَ قواتِ الشيطان، فتحَ لنا بقيامتِه طريقَ الخلاص. لهذا فَلْنَفْرَحْ ونتهلَّلْ ونبتهجْ! وإن يكن ربُّنا قد أشعَّ وحدَه، ووحدَه شيَّد نُصُبَ الغلبة، فيجبُ أن يشمُلَنا جميعًا الفرحُ والغبطة.

لقدِ اجترحَ كلَّ هذهِ الخوارِقِ لأجلِ خلاصِنا، وغلبَ الشيطانَ بنفسِ الوسائلِ التي غَلَبنا هوَ بها، حارَبَهُ بسلاحِه. إليكم الطريقة: عذراء وخشبة وموت. هذه كانت أدواتُ انكسارِنا. فالعذراءُ كانت حواءَ التي لم تكنْ بعدُ قد عَرَفَتْ آدم، عندما طَغاها الشيطان؛ والخشبةُ كانتِ الشجرة، والموتُ العِقابَ المفروضَ على الإنسانِ الأول. وهكذا كانت عذراءُ وخشبةٌ وموت أدواتِ انكسارِنا. إليكم كيف أصبحوا فيما بعد عناصرَ انتصارنا: حلَّتْ مريمُ مَحَلَّ حواءَ، وخشبةُ الصليب شجرةَ معرفةِ الخير والشر، وموتُ المسيح موتَ آدم. تَرَوْنَ أنَّ الشيطانَ غُلِبَ بنفس الوسائل التي انتصرَ بها. فقد صرعَ الشيطانُ آدمَ بخشبةِ الشجرة وسحقَ المسيحُ الشيطانَ بخشبةِ الصليب. فخشبةُ الشجرة ألقتْ بالإنسان في الوهدة وخشبةُ الصليب رَفَعَتْه منها. خشبةُ الشجرة جرَّدَتْه من امتيازاتِه وحَبَسَتْه كمغلوبٍ وأسيرٍ في ظلامِ سجن، وخشبةُ الصليب رَفَعَتْ يسوعَ وعرَّضَتْهُ على كلِّ أهلِ  الأرضِ عريانًا مسمَّرًا وغالبًا. شمل موتُ آدمَ كلَّ الذين جاؤوا بعدَه، وأعاد موتُ يسوعَ الحياةَ إلى الذين وُلدوا قبلَه. “من يُحدِّثُ بأمجادِ الربّ ويُسمعُ كلَّ تسابيحه”؛ عندما سقَطْنا أُنهضنا؛ ومنْ مغلوبينَ صِرنا غالبين، وحُرِّرْنا من الموت إلى الخلود.

(العظة الثانية)

ختام صلاة الصباح

التسبحة

*      المجدُ لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاءَ لبني البشر

**     إياكَ نسبَّحُ إياك نبارك، لك نسجُدُ، إياك نمجِّدُ ، إياك نشكُرُ من أجلِ مجدك العظيم، أيُّها الربُّ الخالق، أيُّها الملكُ السّماوي اللهُ الابُ الضابطُ الكلّ.

*      أيهُّا الربُّ الإله الإبنُ الوحيدُ يسوعُ المسيح، يا أيُّها الروحُ القدُس.

**     أيُّها الربُّ الإله، يا حملَ الله، يا ابنَ الآبِ وكلِمتَه .

*      أيُّها الحاملُ خطيئَةَ العالم ارحمنا، أيُّها الحاملُ خطيئةَ العالم أصِغ ْ إلينا واقبل تَضَرُّعَنا.

**     أيُّها الجالسُ بالمجدِ عن يمينِ أبيهِ اغفْر وارحمْنا لأنّكَ أنت وحدَك قُدُّوس، أنت وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيح معَ الروحِ القُدُس لمجد الإله الآب. آمين.

*      إنّي أباركُك كُلَّ حين وفي كل أيامِ حياتي وأسبِّحُ اسمَكَ القُدُّوسَ والمُباركَ إلى الأبد، هو الذي هو ويبقى إلى دهر الدهور.

**     تبارَكت أيّها الربُّ الضابطُ الكلّ إلهَ آبائنا وتَمَجّدَ اسمُكَ وتعظم بالتسّابيحِ إلى الأبد.

*      لكَ المجدُ ، ولكَ التًّسبيحُ، ولكَ التعظيم، يا إلهَ الكُلِّ يا أبا الحقِّ ، مع الإبنِ الوحيدِ والروحِ الحيِّ القُدُّوس،

الكل    الآن وكل آن وإلى الأبد، آمين.

صلاة

المحتفل  اللَّهمَّ يا مَن كُنتَ قبلَ الدُّهور وتَبقى إلى دهرِ الدّهور، يا مَن تُشِّعُ متمَجِّدًا في الأنوار غيرِ المُدْرَكَة، يا مَن بكلمتِك أطلَعْتَ النورَ المُضيئَ وأظهَرْتَ النهارَ النَّيِّرُ والعينُ المُضيئَةُ التي لا تَطفأْ، إنّنا نُمَجِّدْكَ ونسجُدُ لكَ ونُقدِّمُ لكَ التسَابيحَ في الليلِ والنهار فَاقْبَلها واستجِب لنا مُرسِلاً علينا بَرَكاتِكَ الغزيرة بِرحمَةِ مسيحِكَ الذي لكَ معه المجدُ والوَقارُ والقوَّة، معَ روحك القُدُّوس الآن وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

شاهد أيضاً

ثلاثاء شفاء المخلّع

ثلاثاء شفاء المخلّع صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ …

إثنين شفاء المخلّع

إثنين شفاء المخلّع صلاة المساء ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة …