الخميس الرابع بعد القيامة

الخميس الرابع بعد القيامة

 صلاة المساء 

المحتفل  المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ والحنانُ في الدنيا والآخرة، يا ربَّنا وإلَهَنا لَكَ المجدُ إلى الأبد.  ش    آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

  • ·       *يا بكرَ الراقدينَ ورأسَ الخالصين، بقيامتِك وضعتَ في حياتنا حياتَك، أملاً بآخرةٍ صالحة، وعربوناً للمجد السماوي، ووعداً بالحياة الأبدية. هبْنا أنْ نتعهَّدَ هذه البذورَ بالإيمان والرجاء، حتى تطلَعَ في أوانِها بالمحبّة، فنمجّدك في ملكوتك إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السَّلام للبيعَةِ ولِبَنيها.

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**     سبحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

     والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  • ·        إرحمنا اللًّهُمَّ واعضُدْنا.

أهِّلنا اللَّهُمَّ لأن نتأمَّلَ فيكَ بعقلِنا ونُحِبَّك بقَلبِنا أيُّها القُدُّوس خَالِقَنا، وامنحنا أن نَسجُدَ لكَ كُلَّ حينٍ ونباركَ اسمَك مِنَ الآنَ وإلى الأبد. ش آمين

اللازمة : لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الرب.

*إعترفوا للربِّ لأنَّه صالحٌ، لأنَّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل إسرائيلُ: **ليقُل إسرائيلُ: إنَّ إلى الأبد رحمته.

*ليقل بيت هرون: إنّ إلى الأبد رحمته.

**ليقُل المتّقون للربِّ: إنّ إلى الأبد رحمته.

*من الضيق دعوتُ الربّ فاستجابَ الربُّ لي بالرُحب.

**الربّ معي، لا أخاف. وماذا يصنعُ بي البشر.

*الربّ معي بينَ ناصريَّ فأرى خيبةَ مُبغضيَّ.

**الاعتصامُ بالربِّ خيرٌ من الاتّكال على البشر.

*الاعتصامُ بالربّ خيرٌ من الاتّكال على العظماء.

**أحاطتْ بي جميعُ الأمم، باسم الربِّ أدمّرهم.

*أحاطوا بي ثمّ أحاطوا بي، باسم الربّ أدمّرهم.

**لقد دفعتني لكي أسقُطَ لكنَّ الربَّ نصرني. الربّ عزّي وتسبيحي. قد كان لي خلاصاً.

*صوت ترنيمٍ وخلاصٍ في أخبيةِ الصدّيقين. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ.

**يمين الربّ ارتفعت. يمين الربّ صنعتْ ببأسٍ. لا أموت بل أحيا وأحدِّثُ بأعمال الربّ.

*الحجر الذي رذله البنّاؤون هو صار رأساً للزاوية. من عند الرب كان هذا وهو عجيبٌ في أعيننا.

**هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ، فلنبتهج ونتهلَّلْ فيه.

*اعترفوا للربِّ لأنّه صالحٌ، لأنّ إلى الأبد رحمته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

هبنا، أيّها المسيح، في هذا المساءِ أنْ نتأمَّل في قيامتك، لنستنيرَ في حياتِنا بنورها، ونهتديَ في أعمالنا بهديها. فهي تعليمُ الحياةِ ودستورُ الأعمال، والطريقُ من الفانية إلى الباقية، والأملُ بالوصول إليك وبلوغِ مجدك، غايةُ كلِّ إنسان على الأرض، لنسبّحك مع الآب والروح إلى الأبد.

ش آمين.

مزامير المساء

مزمور 140 ( 1-4)

*      يا ربِّ إليك صرختُ، أسرع إليَّ، أصِخْ لصوتي حين أصرخُ إليك.

**     لتقم صلاتي كالبخور أمامك، ورفعُ كفَّيَّ كتقدمةِ المساء.

*      إجعَلْ يا ربِّ حارِسًا لفمي، رقيبًا على بابِ شفتَيَّ!

**     لا تُمِل قلبي إلى أمر السوء، إلى الإنغماس في جرائم النِّفاق، مع الرجال الفاعلينَ الإثم:

        حاشا لي أن آكُل من مُستلَذًّاتِهِم.

    مزمور 141

*      بصوتي إلى الربِ أصرُخُ، بصوتي إلى الربِ أتَضرَّع.

**     أسكُبُ أمامَهُ شَكواي، أبُثُّ لدَيهِ ضيقي عِندما يُغشى على روحي فيَّ.

*      وأنتَ قد علِمتَ سبيلي، وكيفَ أخفَوا لي فخًّا في الطريق الذي أنا سالكٌ فيه.

**     نظرتُ إلى اليمينِ ورأيتُ، فلم يكُن مَن يعرِفُني.

*      قد باد عنِّي كُلُّ ملجإٍ، ليسَ مَن يسأَلُ عن نفسي. صرختُ إليكَ يا ربِّ قلتُ: أنت معتصَمي ، أنتَ حظِّي في أرض الأحياء.

**     أصغِ إلى صُراخي فقد ذُلِّلتُ جداًّ، أنقذني من مضطهديَّ لأنًّهم قوُوا عليَّ.

*      أخرج مِن الحبسِ نفسي، لكَي أعترِف لإسمِكَ.

**     يُحيطُ بي إكليلُّ مِنَ الصدِّيقين، حين تُكافِئُني.

    مزمور 118 (105-112)

*      كلمتُكَ مصباحٌ لخُطاي ونورٌ لسبيلي، أقسمتُ وسأُنجِزُ أن أحفظَ أحكامً عدلِك.

**     لقد عُنِّيتُ إلى الغاية، أَحيني يا ربِّ بحسب كلمتِك بتطوعُّاتِ فمي ارتضِ يا ربِّ، وعلمني أحكامك.

*      نفسي في كفِّي كلّ حين، وأنا لم أنسىَ شريعتك نصَبَ المُنافقونَ ًفخًّا عليَّ، وأنا لم أضِلًّ عن أوامرك.

**     ورثتُ شهاداتِك إلى الأبد لأنها سرورُ قلبي أملت قلبي لأقضي رُسومكَ، فإنّ ثَوابَها إلى الأبد.

مزمور 116

*      سبَّحوا الربَّ يا جميع الأمم وامدحوهُ يا جميع الشُّعوب،

**     لأنّ رحمتَهُ قد عظُمتْ علينا وصِدقَ الربِّ يدومُ ألى الأبد.

الكل    المجدُ للآب والأبن الروح القدُس من الآن وألى أبد الأبدين . آمين. هلِّلويا. 

الفروميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الإله الحيّ الذي وهب الحياة بمحبّته، ومنعَها منَ الموت بموته، وجدَّدَ صورَتَها بقيامته، ومنحها الخلودَ بحياته، وجعلَ غايةَ غاياتِها مجدَه، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا المساء وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك أيّها المسيحُ، المكنونُ فه كلّ كنوز الحكمة والعلم، لقد جاءتْ قيامتُك نوراً هادياً، وحكمةً عَجيبة، وتعليمًا إلهيًّا تعلِّمنا أنَّ الحياةَ إنّما أُعطيناها لا لذاتها بل لنحوِّلَها إلى حياةٍ أبديّة، وأنّنا عبرَ هذه الحياة الزائلة إلى تلك الحياة الأبدية سائرون، وأنَّ قيمة الحياة بما نَدَّخِرُ فيها من صالحِ الأعمال ونضعُ فيها مِنْ بُذور الأبدية، وأنَّ الموتَ فيكَ هو حياةٌ والحياةُ بدونِك موت، وليس للحياة من غايةٍ سواك.

هَبْنا أن نكتشِفَ من حياتنا على الأرض معانيها على نور قيامتك، وأن نعيشَها حياةً لا تخلو من صليبك، ويقود الصليب فيها إلى مجد قيامتك، فنسعى منها بكلّ ساعةٍ إليك، لنمجِّدك ونسبّحَك إلى الأبد.

ش آمين.

اللحن

*قدّوسٌ أنت يا الله، يا مُبدع الحياة منَ العدم ومُخرجَها من الموت.

**قدّوسٌ أنتَ أيها القوي، يا من قُمتَ من القبر في اليوم الثالث بقدرتك.

*قدّوسٌ أنتَ يا من لا يموت، يا من جَدَّدْتَ الحياةَ بقيامتك ونفختَ فيها من أبديّتك.

**ارحَمْنا أيّها المسيح الحي، وفرِّحنا بجَمال وَجهك.

الصلاة

ك إنَّ بيعتَك، أيّها المسيح، التي خرجتْ من جُرح جَنبِك على الصليب كما خرجتْ حواء من جَنب آدم في الفردوس، لَتَرفَعُ إليك اليومَ عطرَ صلواتها تمجيداً لاسمك الذي تجثو له كلُّ ركبةٍ مما في السماء وعلى الأرض، واعترافاً بقيامتكَ التي وضَعْتَها علامةَ الإيمان وأساسَ الرجاء، وتسبيحًا لك ولأبيك ولروحكَ القدوس إلى الأبد. ش آمين.

مزمور القراءات

*تحتفلُ البيعةُ مرّةً واحدةً بموته، وتحتفلُ كلَّ يومٍ بقيامته، لأنّه حيٌّ إلى الأبد.

**تمجَّدتَ، أيها الربُّ يسوع، بقيامتك، بكرًا للراقدين ورجاءً للأموات والأحياء.

*رنّموا للربِّ ترنيمًا جديدًا، اهتِفوا للربِّ يا جميعَ الأرض لأنّه حيٌّ إلى الأبد.


*قراءة من سفر الخروج (17/ 1-25)

1 ثم ارتحل كل جماعة بني اسرائيل من برية سين بحسب مراحلهم على موجب امر الرب ونزلوا في رفيديم. ولم يكن ماء ليشرب الشعب.
2 فخاصم الشعب موسى وقالوا اعطونا ماء لنشرب. فقال لهم موسى لماذا تخاصمونني. لماذا تجربون الرب.
3 وعطش هناك الشعب الى الماء. وتذمّر الشعب على موسى وقالوا لماذا اصعدتنا من مصر لتميتنا واولادنا ومواشينا بالعطش.
4 فصرخ موسى الى الرب قائلا ماذا افعل بهذا الشعب. بعد قليل يرجمونني.
5 فقال الرب لموسى مرّ قدّام الشعب وخذ معك من شيوخ اسرائيل. وعصاك التي ضربت بها النهر خذها في يدك واذهب.
6 ها انا اقف امامك هناك على الصخرة في حوريب فتضرب الصخرة فيخرج منها ماء ليشرب الشعب. ففعل موسى هكذا امام عيون شيوخ اسرائيل.
7 ودعا اسم الموضع مسّة ومريبة من اجل مخاصمة بني اسرائيل ومن اجل تجربتهم للرب قائلين أفي وسطنا الرب ام لا
8 وأتى عماليق وحارب اسرائيل في رفيديم.
9 فقال موسى ليشوع انتخب لنا رجالا واخرج حارب عماليق. وغدا اقف انا على راس التلّة وعصا الله في يدي.
10 ففعل يشوع كما قال له موسى ليحارب عماليق. واما موسى وهرون وحور فصعدوا على راس التلّة.
11 وكان اذا رفع موسى يده ان اسرائيل يغلب واذا خفض يده ان عماليق يغلب.
12 فلما صارت يدا موسى ثقيلتين اخذا حجرا ووضعاه تحته فجلس عليه. ودعم هرون وحور يديه الواحد من هنا والآخر من هناك. فكانت يداه ثابتتين الى غروب الشمس.
13 فهزم يشوع عماليق وقومه بحد السيف
14 فقال الرب لموسى اكتب هذا تذكارا في الكتاب وضعه في مسامع يشوع. فاني سوف امحو ذكر عماليق من تحت السماء.
15 فبنى موسى مذبحا ودعا اسمه يهوه نسّي

الباعوت

*أيّها الابنُ الذي خلَّصً بقيامَته البيعةَ مِنَ الضَلال

 إِسمَعْ طِلبَتَنا وتَرَأَّف علينا.

**يا أمانًا أمَّنَ سُكّان الأرض وسكّان السماء،

أمِّن بيعتك واحفَظ بنيها بصليب النور.

*لقد قامَ حملُ الحقِّ وتركَ جسدَه لتلاميذه ومنَحهم بدلَ الفصح العتيق فصحًا جديدًا، فَلَهُ المجد.

**اشكروا الابنَ الذي وَهَبنا جسدَه بَدَلَ الفِطرِ القديم، عربونًا للقيامة المجيدةِ والحياة الأبديّة.

*تَعالَوا أيّها الإخوة واقبلوا جسدَ الابن الذي قامَ بالمجد، وليكُنْ لكم لغُفران ذنوبكم وللحياة الأبدية.

**المجدُ للآب الذي أرسَلَ ابنَه خُبزَ الحقِّ والحياة، والحمدُ للابن الذي قامَ وتركَ لنا جَسَدَه عربونًا للقيامة، والشكرُ للروح الذي به كلُّ تقديسٍ وحياة، ثالوثٌ واحدٌ، ربٌّ واحدٌ، له المجدُ إلى الأبد.

*تضرعُ إليك عنّا مريم العذراء أمّك

وجوقُ الأنبياء والرُسْلِ والشُهَداء

بطلباتِهم ارأَفْ بالضُعفاء وافتقد المرضى

إرحم الموتى ونحن الخطأة إصفَحْ عن خطايانا.

**عظِّمْ يا ربّ ذِكرَ أمِّكَ وقدّيسيكَ

وبشفاعتهم سامحنا وموتانا

بطِلباتِ أمِّكَ وأنبيائك والرسلِ والشُهداء

احفَظِ الأحياءَ وارحَم الموتى بعَطفِك.

ختام صلاة المساء

المحتفل  فلنشكر الثالوث الأقدس الممجد ولنسجد له ونسبِّحْهُ الآب والابن والروح القُدُس، آمين.

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

    قُدُّوسٌ أنت يا الله، قُدُّوسٌ أنت أيها القوي، قُدُّوسٌ أنت يا من لا يموت إرحمنا، يا ربُّ ارحمنا، يا ربُّ اغفر لنا وارحمنا ، يا ربُّ استجبنا وارحمنا، يا ربُّ اقبل خدمتَنا وصلواتنا، يا ربُّ تعال وارحمنا.

ش أبانا الذي في السّماوات، ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتُك، لتكُن مشيئتُك كما في السماء كذلك على الأرض، أعطِنا خُبزنا كفافَ يَومِنا، واغفر لنا ذُنوبَنا وخطايانا، كما نحنُ نِغفرُ لِمن أخطأ وأساء إلينا، ولا تُدخلنا في التجربة، لكن نجِّنا من الشِّرير، لأنَّ لكَ المُلكَ والقُوَّة والمجد إلى الأبد. آمين.

صلاة

المحتفل لكَ النَّهارُ يا ربِّ، ولك اللِّيل، وقد أقمتَ الضِّياءَ والشمَّس، وبقوَّتِك تُديرُ الأوقاتَ فتتوالى بانتظام. لقد أزلت النهارَ، يا رب، بإرادتك وأتيت بالمساء فيَقومِ سُلطانُ اللَّيل بأمرك. أللَّهُمَّ، كن لنا النهارَ العظيمَ الذي لا يتبدَّل، في المساء الداجي . أشعَّ نورَكَ في قُلوبنا، وفي اللَّيالي الحالكة أنرنا بمعرفةِ حقِّك، فنُسبِّحك بلا انقطاعٍ طوالَ أيَّام حياتنا، أيُّها الآبُ والإبنُ والروحُ القُدُس، لك المجدُ وعلينا الرَحمة، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى أبد الأبدين. ش  آمين.

المحتفل  لنِشكُرِ الله على جميع نِعَمِهِ التي أنعَمَ علينا بها في هذا النهارِ الذي مضى بأمانٍ وسلام. لِنفْـتكِر فيما تعدَّيناهُ من وصايا اللهِ ووَصايا بيعتِه: بالفِكر، أو بالقَولِ، أو بالفعِل، أو بالإهمال. وَلنَنْدَم عليه من صميمِ القلب، ونطلُبْ منً اللهِ المُسامَحةَ والغُفران.

( هنا يفحص كلٌّ ضميره برهة نادماً على خطاياه)

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، اللَّهمَّ الآبُ الذي في السّماوات احفَظنا باسمكَ الحيَّ القدُّوس من الشِّرير، ولا تُدخِلْنا التَّجربَةَ، لأنَّ رجانا كلَّ ساعةٍ عليكَ، وإيَّاك نَدعو يا ربَّنا وإلهنا لك المجدُ إلى ألأبد. آمين.

المحتفل  أيُّها الرَّبُّ رًبُّنا فلتَكُن خِدمتُنا الضعيفةُ لرِضاك، وصلواتُنا لِحمدِكَ، وتضرُّعاتُنا لِوَقارك. فلتأْتِ مراحِمُك وحنانُكَ وعونُك ونِعَمُكَ ومحبَّتُكَ الإلهيَّةُ الكامِلةُ ولتَحِلَّ غزيرةً علينا نحن الضُّعفاءَ الخطأَة في العالمَين اللَّذين خلقتهُما بِنعمتِك يا ربَّنا وإلهنا لكَ المجدُ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السلام لجميعكم. ش ومع روحِكَ يا أبانا.

المحتفل  اللَّهمَّ اغفرْ لشَعبِكَ وارحَم رعيَّتَك، بصلواتِ أمِّك والقدَّيسينَ الذينَ اعترفوا بك، بصلواتِ الأنبياء، والرُّسُل، والشُّهداء، والمُعترِفين، والأبرار، والكهنة، والآباءِ القِدّيسين، والرُّعاةِ الحقيقيين، والمعلِّمينَ المُستقيمي الإيمان، وبصلوات مار …….. بابا روما، ومار ….. بطرس بطريركِنا ، ومار ….مطرانِنا، فَليُبارِكِ الله، ويُسامِح، ويُقدِّس ، ويُطهِّر، ويحفظ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ اشتركوا معنا في هذه الخدمةِ الروحيَّة، ولتفضِ الرحمةُ علينا وعليكم، أيُّها الإخوةُ جميعاً، على هذا المكان، وعلى سُكَّانهِ المؤمنين، وليجعَل راحةً طيِّبةً للموتى المؤمنينَ الذينَ انتقلوا منه، ويحفظْ بصليبهِ الظافِر الأحياءَ المؤمنينَ الساكنين فيه، ولتَظهر علينا وعلى عبيدك الساجدينَ لكَ الذين أحنوا رؤوسَهم قدّامك رحمةُ الثالوثِ الأقدس والمُمجَّد، الآبِ والإبنِ والروحِ القدس لهُ المجدُ في كلِّ وقتٍ و كلِّ زمانٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل فَليَغفِرِ اللهُ خطاياكم، ويترُك لكم زلاَّتِكم ويُخلِّصكم من قوّةِ العدو، ويمنحْكُم الحلَّ من كلِّ ما خَطِئتُم. امضوا بالسِّلام وصلُّوا عنِّي لأجل المسيح.

 

صلاة الصباح

المحتفل المجُد للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُسِ في بدايَتِنا ونهايَتِنا وَلْتَفِض عَلَيْنا الرَحمَةُ والحنانُ في الدُنيا والآخِرة، يا ربَّنا وإلَهَنا لَكَ المجدُ إلى الأبد.  ش آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أطلِعْ علينا، أيُّها المسيح، مَعَ نورِ هذا الصباح نورَ قيامتك، ذلك الذي جدَّدتَ به ما في السماواتِ وعلى الأرض، وأعدتَ الإنسانَ خليقةً جديدة، وأرسَلْتَ على العالم نفحةَ رجائك. باركْ هذا الصباحَ ببركة صباحِ قيامتِك، لنسعى فيه إلى ما تدعونا إليه كلَّ صباحٍ من أعمال برٍّ وعبادة، حتى نؤَهَّل لصباح ملكوتك الذي لا تغرُبُ شمسُه، فنمجِّدَك ونسبّحك إلى الأبد.  ش آمين.

المحتفل السلام للبيعة ولبَنيها.

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**     سبِّحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

     والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم (99)

  • ارحمنا اللّهمّ واعضُدْنا.

ك لترتفِعْ إليكَ، أيُّها المسيح، في هذا الصباحِ أيدينا نَقية، وقلوبُنا طاهرة، وصلواتُنا حارة، تحملُ إليك طلباتِنا، التي هي طلباتُ كلِّ يوم، نسألُك إيّاها بكلِّ رجاء، لأنّك بقيامتك أعطيتنا الرجاءَ وأحييتَ فينا الأمل، يا من أنت مباركٌ في كلِّ آنٍ وإلى الأبد.

ش آمين.

اللازمة : لِيَقُم اللهَ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهرُبَ مُبغضوه مِن وجهِه.

*لِيَقُم اللهُ فيتشتَّتَ أعداؤه ويهربَ مبغضوه من وجهه.

**كما يتبدَّدُ الدخانُ بدِّدهم. كما يذوبُ الشمعُ أمامَ النارِ ليهلِكَ المنافقونَ أمامَ الله.

*وليفرح الصدِّيقونَ ويتهلَّلوا أمامَ الله، وليُسَرُّوا فرحاً.

**رنِّموا لله. أشيدوا لاسمه. مهِّدوا للراكبِ في البراري. الكائنُ اسمُه، فتهلَّلوا أمامَه.

*إنَّ الله أبو اليتامى وقاضي الأرامل في محلِّ قدسه.

**الله هو المُسكِنُ الوُحَداءَ بيتاً، المخرجُ الأسرى إلى مراتِعَ، أما العاقّونَ فسكنوا الرمضاءَ.

*اللهمَّ عند خروجك قدّامَ شعبكَ، عندَ بروزِكَ في القفر.

**رَجَفَتِ الأرضُ، قطرتِ السماءُ من وجهِ إله سيناءَ، من وجه الله إلَهِ إسرائيل.

*مَطَرَ نِعَمٍ أَنزلتَ يا الله، وميراثَك في إِعبائِه أنتَ أيَّدته.

الكلّ المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ونشيد النور

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

أيُّها المسيح، الذي سَطَعَ في قيامتِه بكلِّ نور، لا تترُك غيومَ الأهواءِ المتلبِّدة في جوِّ نفوسنا تَحجُبُكَ عنا، فنضِلَّ الطريق إليك، ونتيهَ في القفار المُهلكة. دَعْنا نبتهج بنورِك، ونعمَل في نهارك، ما دامَ لنا النهار، حتى إذا غرُبَتْ عنّا شمسُ حياتِنا، أشرقَت علينا شمسُك التي لا تغرُبُ، فنحظى برؤيةِ وجهك، ونفرَحَ بنورِ مجدك، ونسبِّحك إلى الأبد.

ش آمين.

نشيد النور

الكل    نورُ الأبرار                      وبَهجَةُ القُلوب السَّليمة،

يسوع المسيحُ ربُّنا،              أشرقَ علينا مِن لَدُنْ أبيه.

جاءَ وأخرجَنا من الظُّلمَة        وبنورهِ البَهيِّ أنارَنا.

*      طلع النَّهارُ على البشر         وتبدّدَ سُلطانُ الظَّلام،

طلعَ علينا من نورِه نورٌ         وأنارَ العُيون الدّاجية.

**     لاحَ على الأرضِ مجدُه          فأنارَ اللُّججً السّحيقَة،

الموتُ بادَ والظلامُ انقشَع        وتكسَّرَتْ أبوابُ مَثوى الأموات

*      جميعُ البرايا استنارَتْ            وقد كانًت منذُ القديمِ داجيَة،

الرَّاقدونَ في التُراب قاموا         وهلَّلوا لأنَهُ أتاهُمْ مُخلّص.

**     خلاصاً صنعَ ومنحنا الحياة     وصعِدَ إلى أبيه تَعالى.

وسيأتي في مجدِهِ العظيم         ويُنيرُ عُيونًا رَنتْ إليه.

*      ملِكُنا آتٍ في مجدٍ عظيم:       لنُضىءْ سُرْجَنا ونخرُج إليه،

لِنفرحَنَّ به كما فرَح بنا           لأنَّه سيُفرحُنا ببهاء ضيائه.

**     لِنرفعنَّ المجدَ لجلالِه            ونَحْمَدَنَّ أباهُ تعالى

        فقد رأفَ بنا وأرسَلَهُ إلينا          وأتانا رجاءً وخلاصاً

*      يومَ يأتي على غير تَوقّع          يخرُجُ الأبرارُ

ويُضيءُ المَصابيحَ              كلُّ مَن تعِبَ وجاهدَ واستعدَّ.

**     يفرَحُ فرحةَ الأبرار والصدِّيقين    ملائكةُ السماء وحُرَّاسُها

يُسبِّحونَ معًا ويُهللِّون           وعلى رُؤسِهِمِ الأكِلَّة.

*      أيّها الإخوةُ هُبُّوا واستعِدّوُا        فَنشكُرْ لَمَليكِنا ومُنقِذنا:

إنَّه يأتي في مجدٍ عظيم          وبنوره البهيِّ يُبهِجُنا.

الصلاة الثالثة ومزامير الصباح

  • ·                    إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

    أيُّها المسيح، الذي سَطَعَ في قيامتِه بكلِّ نور، لا تترُك غيومَ الأهواءِ المتلبِّدة في جوِّ نفوسنا تَحجُبُكَ عنا، فنضِلَّ الطريق إليك، ونتيهَ في القفار المُهلكة. دَعْنا نبتهج بنورِك، ونعمَل في نهارك، ما دامَ لنا النهار، حتى إذا غرُبَتْ عنّا شمسُ حياتِنا، أشرقَت علينا شمسُك التي لا تغرُبُ، فنحظى برؤيةِ وجهك، ونفرَحَ بنورِ مجدك، ونسبِّحك إلى الأبد.  ش آمين.

مزامير الصباح

مزمور 148

*      هَلِّلويا. سبِّحوا الربَّ منَ السماوات، سبِّحوه في الأعالي، سبِّحوهُ يا جميعَ ملائكتِه، سبِّحوهُ يا جميعَ جُنوده.

**     سبِّحيهِ أيتُّها الشمسُ والقمر، سبِّحيهِ يا جميعَ كواكِبِ النُّور، سبِّحيهِ يا سماءَ السماوات، ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السماوات.

*      لِتُسبِّحْ هذهِ اسمَ الرب، فإنَّهُ هو أمرَ فخُلِقَت، وأقامَها إلى الدَّهر والأبد، جعلَ لها رَسمًا فلا تتعدَّاه.

**     سبِّحي الربَّ من الأرض، أيَّتُها التًّنانينُ وَجميعَ الغمار، النارُ والبَرَد، الثَّلجُ والضبَّاب، الريحُ العاصٍفةُ المُمْضِيَةُ كلِمتَه.

*      الجِبالُ وجميعَ التِّلال، الشَّجرُ المُثمِرُ وجميعَ الأرز، الوُحوشُ وجميعَ الشُّعوب، الرؤساءُ وجميعَ البهائم، الدباباتُ والطُّيورُ ذاتُ الأجنحة.

**     ملوكُ الأرضِ وجميعَ الشُّعوب ، الرؤساء وجميعَ قُضاةِ الأرض، الأحداثُ والعُذارى، الشُّيوخُ مع الصِّبيان.

*      لِيُسبِّحْ هولاءِ اسمَ الرب، فإنَّ اسمَهُ وحدَهُ عالٍ، وجلالَهُ فوقَ الأرضِ والسَّماوات، وقد أعلى قَرنًا لشعبِه.

**     لِيكُنِ التَّسبيحُ في أفواه جميع أصفيائهِ، بني إسرائيلَ الشعبِ المُقرَّب إليه. هَلِّلويا.

مزمور 149 (1-6)

*      هلِّلويا. رنِّموا للرَّبِّ تَرنيمًا جديدًا، أقيموا تَسبِحتَهُ في مَجمَعِ الأصفياء، لِيفرحْ إسرائيلُ بِصانِعِه لِيَبتَهِجْ بنو صِهيونَ بِملِكِهِم.

**     لِيُسبِّحوا اسمَهُ بالرَّقص، لِيُشيدوا لهُ بالدُّفِّ والكِنَّارة، فإنَّ الربَّ يرضى عن شعبه، يُجمِّلُ الوُدَعاءَ بخلاصِه.

*      يبتهِجُ الأصفياءُ في المجد، يُرنمونَ على أسِرَّتِهِم: تَعظيمُ اللهِ في أفواهِهِم. هلِّلويا.

مزمور150

**     هَلِّلويا. سبِّحوا الله في قُدسِهِ، سبِّحوهُ في جَلَدِ عِزَّتِه، سبِّحوهُ لأجلِ جَبَروتِهِ، سبِّحوهُ بِحسبِ كَثرةِ عظَمتِه.

*      سبِّحوهُ بصوتِ البوق، سبِّحوهُ بالعود والكِنَّارَة، سبِّحوهُ بالدُّفِّ والرقص، سبِّحوهُ بالأوتارِ والمِزْمار.

**     سبِّحوهُ بِصنُوجِ السّماع، سبِّحوهُ بصنوجِ التَّهليل، كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هلِّلويا

مزمور 116

*      سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمَم، وامدَحوهُ يا جميعَ الشُّعوب،

**     لأنَّ رَحمتَهُ قد عظُمَت علينا، وصِدقَ الرَّبِّ يدومُ إلى الأبَد.

الكل    المجدُ للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُس، منَ الآنَ وإلى أبدِ الأبدين. آمين. هلِّلويا.

الفروميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الذي صالَحَنا مع الله بموته، ومحا صكَّ خطايانا بدمه، فكانَ لنا وسيط السلام، وطريق الخلاص، ورجاء القيامة والحياة، الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا الصباح وفي كلّ أيّام حياتنا الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك نشكرُك، أيّها المسيح، على قيامتِكَ بالوساطة بينَ الله والبشر. كُنّا أعداءَ مُرهَقين بدَين لا قِبَلَ لنا به ولا أمَلَ بوفائه، وكنا مُثقَلين بخطايا لا طاقَ لنا بها ولا سبيلَ إلى محوها، فإذا برحمتك تُدركُنا، وبمحبّتك تَجدُ إلينا السبيل، وبيدِك تمتدُّ إلينا، فتتأنَّس، لتحمِلَ أنْتَ خطايانا كلَّها، وتفيَ أنتَ دَينَنا كلَّه، وتشتريَنا بثمنٍ كريمٍ هو دمُك، وتُخلِّصَنا بآلةٍ عجيبةٍ هي صليبُك، وتمنَحَنا بقيامتِك رجاءَ كلِّ قيامةٍ وعربونَ كلِّ خيرٍ، ولولاك لما قام وسيطٌ ولا كانت وساطةٌ. ولما أضاءَ في ليلِنا أمَلٌ ولا انبعثَ في يأْسِنا رجاء، ولكُنّا بَعدُ في خطايانا، ولَكُنّا أشقى الناس أجمعين. فالشُّكرُ لله الذي أنقَذَنا بك من جسدِ الموت هذا، والحمدُ لمحبّتِك التي افتَدتْنا بوسيلةٍ جديرةٍ بها، وإليكَ منَّا المجدُ والتسبيحُ في كلِّ آنٍ وإلى الأبد. ش آمين.

اللحن

*بموتِكَ حقَّقتَ المصالحةَ بينَ اللهِ والناس، وبقيامتك ختمتَ عليها إلى الأبد.

**هَبْنا أنْ نحقِّقَ فينا هذه المصالحة بموتِ التوبة، وأن نختُمَ على هذهِ المصالحة بحياةٍ جديدة.

*تهتف البيعة: المجد لك أيّها المسيح، لأنك أطعمتني جسدك وسقيتني دماك ووضعت السلام بيني وبين الآب.

الصلاة

ك أيّها الوسيطُ الذي قام عندما لم يكُنْ من سبيل إلى الوِساطة، ومِنْ أمَل بنجاحِ وِساطة، فكانتْ وِساطتك فوقَ كلِّ وساطةٍ ونجاحُك فوقَ كلِّ نجاح، إذ تمَّت المصالحةُ فيك، عندما جمعتَ في شخصِك اللهَ والإنسان في وحدةٍ أبديّةٍ لا تنفصم. هَبْنا أنْ نجمعَ دائمًا فينا بينَ حياةِ الإنسان وحياةِ الله في اتّحادٍ صميمٍ إلى الأبد.  شآمين.

مزمور القراءات

*أخذَ صورةَ العبد، وصارَ مثلَ البشر، وأطاعَ حتى الموت، وقامَ من بين الأموات.

**اهتِفوا للربِّ يا جميعَ الأرض. أعيدوا الربَّ بفرحٍ لأنّه قام من بين الأموات.

*صارَ وسيطًا لوصيَّةٍ جديدة تدوم إلى الأبد وإلى الدهر.

*قراءة من أعمال آبائنا الرسل الأطهار (19/ 1-20)

1 فحدث فيما كان أبلوس في كورنثوس ان بولس بعد ما اجتاز في النواحي العالية جاء الى افسس. فاذ وجد تلاميذ
2 قال لهم هل قبلتم الروح القدس لما آمنتم. قالوا له ولا سمعنا انه يوجد الروح القدس.
3 فقال لهم فبماذا اعتمدتم. فقالوا بمعمودية يوحنا.
4 فقال بولس ان يوحنا عمد بمعمودية التوبة قائلا للشعب ان يؤمنوا بالذي يأتي بعده اي بالمسيح يسوع.
5 فلما سمعوا اعتمدوا باسم الرب يسوع.
6 ولما وضع بولس يديه عليهم حل الروح القدس عليهم فطفقوا يتكلمون بلغات ويتنبأون.
7 وكان جميع الرجال نحو اثني عشر
8 ثم دخل المجمع وكان يجاهر مدة ثلاثة اشهر محاجا ومقنعا في ما‏ يختص بملكوت الله.
9 ولما كان قوم يتقسون ولا يقنعون شاتمين الطريق امام الجمهور اعتزل عنهم وافرز التلاميذ محاجا كل يوم في مدرسة انسان اسمه تيرانس.
10 وكان ذلك مدة سنتين حتى سمع كلمة الرب يسوع جميع الساكنين في اسيا من يهود ويونانيين.
11 وكان الله يصنع على يدي بولس قوات غير المعتادة.
12 حتى كان يؤتى عن جسده بمناديل او مآزر الى المرضى فتزول عنهم الامراض وتخرج الارواح الشريرة منهم
13 فشرع قوم من اليهود الطوافين المعزمين ان يسمّوا على الذين بهم الارواح الشريرة باسم الرب يسوع قائلين نقسم عليك بيسوع الذي يكرز به بولس.
14 وكان سبعة بنين لسكاوا رجل يهودي رئيس كهنة الذين فعلوا هذا.
15 فاجاب الروح الشرير وقال اما يسوع فانا اعرفه وبولس انا اعلمه واما انتم فمن انتم.
16 فوثب عليهم الانسان الذي كان فيه الروح الشرير وغلبهم وقوي عليهم حتى هربوا من ذلك البيت عراة ومجرحين.
17 وصار هذا معلوما عند جميع اليهود واليونانيين الساكنين في افسس. فوقع خوف على جميعهم وكان اسم الرب يسوع يتعظم.
18 وكان كثيرون من الذين آمنوا يأتون مقرين ومخبرين بافعالهم.
19 وكان كثيرون من الذين يستعملون السحر يجمعون الكتب ويحرقونها امام الجميع. وحسبوا اثمانها فوجدوها خمسين الفا من الفضة.
20 هكذا كانت كلمة الرب تنمو وتقوى بشدة

*قراءة من القديس غريغوريوس النيصي.

هل هناك قيامة من الموت؟

الذوقُ السليم يُؤَيِّدُ هذا البرهان. لماذا إذَنْ العدالة والحقيقة والجودةُ والجمال؟ لماذا يتعبُ الناسُ لكي يكسبوا الحِكمةَ، ويقمعون شهواتِ البطن ويحرُصون على القناعة ويُقصِّرونَ وقت النوم ويناضلونَ ضِدَّ  الحرِّ والبرد، إذا لم تكُنْ ثَمَّ قيامة؟ لنعارضُهم بكلامِ القديس بولس عنهم: “فَلنأْكُل ونشرَب لأنَّنا غَدًا سنموت”. إذا لم يكُنْ من قيامةٍ، وإذا كانت الحياةُ تنتهي بالموت، فلنغُضَّ الطَرْفَ عَنِ الشكاوى والتوبيخات، لنُطلِقِ الحُرّيَّة للقَتلة، دَعُوا الزِنى يتآمَرُ بلؤم على الزواج. وليتجبَّرِ البخيلُ على أخصامِه، ويُطلَقُ العنانُ للسفيه، ولينكثِ الحانثون، فالموتُ  ينتظرُ أيضًا البارِّين بوعودهم. وليكذب الآخرون على هواهُم، فلا قيمةَ للحقيقة. ولا يُشفِقنَّ أحدٌ على فقير، فلا ثواب للرحمة.

هذه الاعتراضات تَخلُقُ فوضى شرًّا من الطوفان، إنها تنفي كلَّ ذوقٍ سليم وتقوّي ميولَنا إلى الغضب واللصوصية. بدون قيامةٍ لا دينونة. وبدون دينونة لا خوف من الله. حيثُ لا يوحي الخوفُ الحكمة، يجرُّ الشيطانُ زُمَر الخطايا الراقصة. وما أصدقَ ما كتبَ داوُدُ في مزاميره ضِدَّ أمثال هؤلاء: “قالَ الجاهلُ في قلبه ليس إله! إن أعمالَهم فاسدةٌ ومرذولة” (مزمور 13: 1)

(العظة الثالثة)

ختام صلاة الصباح

التسبحة

*      المجدُ لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاءَ لبني البشر

**     إياكَ نسبَّحُ إياك نبارك، لك نسجُدُ، إياك نمجِّدُ ، إياك نشكُرُ من أجلِ مجدك العظيم، أيُّها الربُّ الخالق، أيُّها الملكُ السّماوي اللهُ الابُ الضابطُ الكلّ.

*      أيهُّا الربُّ الإله الإبنُ الوحيدُ يسوعُ المسيح، يا أيُّها الروحُ القدُس.

**     أيُّها الربُّ الإله، يا حملَ الله، يا ابنَ الآبِ وكلِمتَه .

*      أيُّها الحاملُ خطيئَةَ العالم ارحمنا، أيُّها الحاملُ خطيئةَ العالم أصِغ ْ إلينا واقبل تَضَرُّعَنا.

**     أيُّها الجالسُ بالمجدِ عن يمينِ أبيهِ اغفْر وارحمْنا لأنّكَ أنت وحدَك قُدُّوس، أنت وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيح معَ الروحِ القُدُس لمجد الإله الآب. آمين.

*      إنّي أباركُك كُلَّ حين وفي كل أيامِ حياتي وأسبِّحُ اسمَكَ القُدُّوسَ والمُباركَ إلى الأبد، هو الذي

هو ويبقى إلى دهر الدهور.

**     تبارَكت أيّها الربُّ الضابطُ الكلّ إلهَ آبائنا وتَمَجّدَ اسمُكَ وتعظم بالتسّابيحِ إلى الأبد.

*      لكَ المجدُ ، ولكَ التًّسبيحُ، ولكَ التعظيم، يا إلهَ الكُلِّ يا أبا الحقِّ ، مع الإبنِ الوحيدِ والروحِ الحيِّ القُدُّوس،

الكل    الآن وكل آن وإلى الأبد، آمين.

صلاة

المحتفل  اللَّهمَّ يا مَن كُنتَ قبلَ الدُّهور وتَبقى إلى دهرِ الدّهور، يا مَن تُشِّعُ متمَجِّدًا في الأنوار غيرِ المُدْرَكَة، يا مَن بكلمتِك أطلَعْتَ النورَ المُضيئَ وأظهَرْتَ النهارَ النَّيِّرُ والعينُ المُضيئَةُ التي لا تَطفأْ، إنّنا نُمَجِّدْكَ ونسجُدُ لكَ ونُقدِّمُ لكَ التسَابيحَ في الليلِ والنهار فَاقْبَلها واستجِب لنا مُرسِلاً علينا بَرَكاتِكَ الغزيرة بِرحمَةِ مسيحِكَ الذي لكَ معه المجدُ والوَقارُ والقوَّة، معَ روحك القُدُّوس الآن وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

شاهد أيضاً

ثلاثاء شفاء المخلّع

ثلاثاء شفاء المخلّع صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ …

إثنين شفاء المخلّع

إثنين شفاء المخلّع صلاة المساء ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة …