الإثنين التاسع من زمن العنصرة

الإثنين التاسع من زمن العنصرة

صلاة المساء

 ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان في الدنيا والآخرة، يا ربنا وإلهنا لك المجد إلى الأبد. ش  آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أهّلنا أيّها الربُّ الإله، لأَنْ نُقدِّم لكَ في المساء التسبيحَ وفي الليل الحمدَ، وفي الصباح السجود، وفي الثالثة الصلوات وفي الظهيرة التقدِمات، ولأنْ نقبلَ منكَ في التاسعةِ الهِبات ونستحقَّ في الحاديةَ عَشْرة أن نَنعَم مع الفَعَلة الذين عمِلوا في كَرمِك بالبرِّ والنقاوة، ونَرفَعُ إليك المجدَ مِنَ الآنَ وإلى الأبد.

  ش  آمين.

ك  السلام للبيعة ولبنيها.

*       المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**     سبحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقً الربِّ يدوم إلى الأبد.

**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

    والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  • ارحمنا اللّهمّ واعضُدْنا.

ك إِرحمْنا أيُّها الربُّ الرحيمُ، كما ترحم الأبرارَ والصدِّيقين واغفِر ذنوبَنا وخطايانا ومنَّ علينا بعونِك ومعونتِكَ لنحمَدَك ونسجُدَ لك ونسبِّحَك وأباكَ وروحَك القدّوس مِنَ الآن وإلى الأبد.

ش آمين.

مزمور اليوم (146)

اللازمة

سبِّحوا الرب. الربُّ يبني أورشليم.

*سبِّحوا الربَّ فإنَّ الإِشادَة لإلهنا صالحة * والتسبيحَ يلَذُّ ويجمُل. الربُّ يبني أورشليم * ويجمعُ المنفيِّينَ من إسرائيل.

**فإنَّه يشفي المنكسري القلوبِ ويُضمِّدُ جراحَهم. يُحصي عددَ الكواكب * ويدعو كلَّها بأسمائها.

*إلهُنا عظيمٌ وقوَّتُه كثيرة * ولا إحصاءَ لعلمه. الربُّ يَنعشُ الودعاء * ويُسقطُ المنافقينَ إلى الأرض.

**غنّوا للربِّ بالاعتراف. أشيدوا لإلهنا بالكنّارة. فإنَّه يجلِّلُ السماءَ بالسُّحبِ * ويهيِّئُ المطرَ للأرضِ * ويُنبتُ العُشبَ في الجبال.

*يرزقُ البهائمَ طعامَها، وفراخَ الغربانِ حينَ تصرخ.

الكل المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الأبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

أَللَّهُمَّ تَحنَّنْ على ضَعَتِنا، وارحمْ ذِلَّنا، وأَصغِ إلى طِلبَتِنا، واقبلْ توسُّلَنا، وابسُطْ يمينَ رحمتِك عَلَينا فنفرَحَ بك وتفرحَ بنا في يومِ مجيئِك العظيم، لأنَّ عليك اتِّكالَنا وإيَّاكَ ندعو يا ربَّنا وإِلَهنا لكَ المجدُ إلى الأبد.

ش آمين.

مزامير المساء

مزمور 140 ( 1-4)

*      يا ربِّ إليك صرختُ، أسرع إليَّ، أصِخْ لصوتي حين أصرخُ إليك.

**     لتقم صلاتي كالبخور أمامك، ورفعُ كفَّيَّ كتقدمةِ المساء.

*      إجعَلْ يا ربِّ حارِسًا لفمي، رقيبًا على بابِ شفتَيَّ!

**     لا تُمِل قلبي إلى أمر السوء، إلى الإنغماس في جرائم النِّفاق، مع الرجال الفاعلينَ الإثم:

        حاشا لي أن آكُل من مُستلَذًّاتِهِم.

    مزمور 141

*      بصوتي إلى الربِ أصرُخُ، بصوتي إلى الربِ أتَضرَّع.

**     أسكُبُ أمامَهُ شَكواي، أبُثُّ لدَيهِ ضيقي عِندما يُغشى على روحي فيَّ.

*      وأنتَ قد علِمتَ سبيلي، وكيفَ أخفَوا لي فخًّا في الطريق الذي أنا سالكٌ فيه.

**     نظرتُ إلى اليمينِ ورأيتُ، فلم يكُن مَن يعرِفُني.

*      قد باد عنِّي كُلُّ ملجإٍ، ليسَ مَن يسأَلُ عن نفسي. صرختُ إليكَ يا ربِّ قلتُ: أنت معتصَمي ، أنتَ حظِّي في أرض الأحياء.

**     أصغِ إلى صُراخي فقد ذُلِّلتُ جداًّ، أنقذني من مضطهديَّ لأنًّهم قوُوا عليَّ.

*      أخرج مِن الحبسِ نفسي، لكَي أعترِف لإسمِكَ.

**     يُحيطُ بي إكليلُّ مِنَ الصدِّيقين، حين تُكافِئُني.

    مزمور 118 (105-112)

*      كلمتُكَ مصباحٌ لخُطاي ونورٌ لسبيلي، أقسمتُ وسأُنجِزُ أن أحفظَ أحكامً عدلِك.

**     لقد عُنِّيتُ إلى الغاية، أَحيني يا ربِّ بحسب كلمتِك بتطوعُّعاتِ فمي ارتضِ يا ربِّ، وعلمني أحكامك.

*      نفسي في كفِّي كلّ حين، وأنا لم أنسىَ شريعتك نصَبَ المُنافقونَ ًفخًّا عليَّ، وأنا لم أضِلًّ عن أوامرك.

**     ورثتُ شهاداتِك إلى الأبد لأنها سرورُ قلبي أملت قلبي لأقضي رُسومكَ، فإنّ ثَوابَها إلى الأبد.

مزمور 116

*      سبَّحوا الربَّ يا جميع الأمم وامدحوهُ يا جميع الشُّعوب،

**     لأنّ رحمتَهُ قد عظُمتْ علينا وصِدقَ الربِّ يدومُ ألى الأبد.

الكل   المجدُ للآب والأبن الورح القدُس من الآن وألى أبد الأبدين . امين. هلِّلويا.

الفروميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى غافِر الذنوبِ وتاركِ الخطايا، مطهِّر الدَنِسين ومقدِّسِ التائبين، وداعي الخطأةَ إلى التوبة، العطوفِ الرحيمِ وحدَه، رجاءِ وخلاصِ كلِّ بَشر؛ الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا المساء وفي كلّ أيّام حياتنا من الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك يا ربَّنا يسوعَ المسيح، يا مَنْ لا يريدُ موتَ الخاطئ بل توبتَه عَنْ ضلالِه وحياتِه،

أنتَ رجاءُ مَنْ لا رجاءَ لهم، ومُنهِضُ مَنْ ذلَّ، أَنتَ مَنْ وَعدَ وقال: أُطلُبوا فأُلبّي، واقرعُوا فأفتحَ، وأمدَّ لكم يدي واغفرَ لكم جهالاتِكم وخطاياكم،

فعلى هذا الاتّكال على عطفك، نَضرَعُ إِليكَ نحنُ الرازحين تحت نير الخطيئة، نحنُ الذين أَغظناك بإرادتنا ولا ندري ماذا نقول لك يا غافِرَ الذنوب، بل نصرُخُ إليكَ على مثالِ اللِّص قائِلين: اللَّهُمَّ، تَحنَّنْ على الخطأة عبيدِك، التفت إلى إِثمِنا، ولا تغضَبْ علينا، لا تَرُدَّ وجهَك عَنَّا، بل إِشفَق وتحنَّنْ علينا، يا خالقنا، أَنت قادرٌ إِنْ شِئتَ أَن تُنقِّيَنا، خَطئنا في السماءِ وقدَّامكَ ولسنا أهلاً لأَن ندعى لك عبيدًا. لِتتداركْنا رأْفتُك، ولا تطرحْنا وتُهْملنا مع الجاهلاتِ إلى الظلمة البرَّانيّة، ولا توقفْنا على بابِ جَنَّتك لِعارنا، ولا تُطفئ مصابيحَنا يومَ وليمتِك، ولا تُوصِدْ في وَجهنا بابَ جُودتك ولا تَطْردنا بحُكم من عدلِك، بل انشرْ علينا وشاح رأْفتِك، فيسترنا من حُكم عدلكَ الرهيب، وَمعَ الخطأةِ الذين تابوا إِليك، وتبرَّروا، ومعَ اللِّصِّ الذي اعترفَ بكَ ونال الفردوسَ، أَهِّلنا لأنْ ننالَ منكَ غفرانَ الذُنوبِ ومسامحةَ الخطايا، فنستحقَّ أَنْ ندخُلَ جَنَّةَ النورِ يومَ مجيئِك الثاني العظيم الرهيب ونَرفَعُ إليك المجدَ والحمدَ الآنَ وإلى أَبَد الأَبِدين.

  ش آمين.

اللحن

*هذهِ الصَلَوات (العطور) التي قدَّمناها لجَلالك في مَقدِسِك تقبَّلها يا ربِّ كما قَبِلتَ بخورَ زكريا الذي رأى الملاكَ وسَمِع مِنهُ بُشرى يوحنَّا فكان معمِّدًا للمسيح.

**اقبَلْها يا ربِّ اقبَلْها كبخورِ رئيس الكهنة بِطِلباتِ القدّيسينَ والشهداءِ المغبوطين وَلْيحِلَّ بها على البيَعِ أَمانًا وعلى الأَديرةِ سلامًا وَليكنْ بها لأبنائِها حِفظًا أَبديًّا.

الصلاة

ك لتكنْ هذه الصلواتُ (العطور) التي قدَّمناها لَديك أيُّها الربّ الإله لرِضاكَ ومُسامحتِنا وإكرامِك وخلاصِنا ومَعَها نُقدِّمُ لكَ إيمانَنا فتَطْهُرُ برأفتِك قلوبُنا وتتنقّى بتحنّنك ونَرفعُ إليك المجد وإلى ابنكَ الوحيد وروحِك القدّوسِ منَ الآنَ وإلى الأبد. ش آمين.

مزمور القراءات

*تُسبِّحُك السماءُ وتبارككَ الأرضُ والبحارُ تَسجُدُ لَك، تُهلِّلُ للقُدرةِ الخفيَّةِ التي بَرَأْتَها.

**السماءُ بنيِّراتها والأرضُ بأزهارِها والبحارُ بأسماكها، تُهلِّلُ للقدرةِ الخفيَّة التي بَرَأْتها.

*خِرافُك يا يسوع تَضرَعُ إِليكَ بأَلم ودموع، نَجِّها برأْفتِك من الضيقاتِ المُحدِقةِ بها.

السنكسار – القراءات

*قراءة من إنجيل القديس مرقس (5/1-20)

1 وجاءوا إلى عبر البحر إلى كورة الجدريين
2 ولما خرج من السفينة للوقت استقبله من القبور إنسان به روح نجس
3 كان مسكنه في القبور ، ولم يقدر أحد أن يربطه ولا بسلاسل
4 لأنه قد ربط كثيرا بقيود وسلاسل فقطع السلاسل وكسر القيود، فلم يقدر أحد أن يذلله
5 وكان دائما ليلا ونهارا في الجبال وفي القبور، يصيح ويجرح نفسه بالحجارة
6 فلما رأى يسوع من بعيد ركض وسجد له
7 وصرخ بصوت عظيم وقال : ما لي ولك يا يسوع ابن الله العلي؟ أستحلفك بالله أن لا تعذبني
8 لأنه قال له: اخرج من الإنسان يا أيها الروح النجس
9 وسأله: ما اسمك؟ فأجاب قائلا: اسمي لجئون، لأننا كثيرون
10 وطلب إليه كثيرا أن لا يرسلهم إلى خارج الكورة
11 وكان هناك عند الجبال قطيع كبير من الخنازير يرعى
12 فطلب إليه كل الشياطين قائلين: أرسلنا إلى الخنازير لندخل فيها
13 فأذن لهم يسوع للوقت . فخرجت الأرواح النجسة ودخلت في الخنازير، فاندفع القطيع من على الجرف إلى البحر. وكان نحو ألفين، فاختنق في البحر
14 وأما رعاة الخنازير فهربوا وأخبروا في المدينة وفي الضياع. فخرجوا ليروا ما جرى
15 وجاءوا إلى يسوع فنظروا المجنون الذي كان فيه اللجئون جالسا ولابسا وعاقلا، فخافوا
16 فحدثهم الذين رأوا كيف جرى للمجنون وعن الخنازير
17 فابتدأوا يطلبون إليه أن يمضي من تخومهم
18 ولما دخل السفينة طلب إليه الذي كان مجنونا أن يكون معه
19 فلم يدعه يسوع، بل قال له: اذهب إلى بيتك وإلى أهلك، وأخبرهم كم صنع الرب بك ورحمك
20 فمضى وابتدأ ينادي في العشر المدن كم صنع به يسوع. فتعجب الجميع.

 الباعوت 

*يا سيِّدَ الأمسيَّةِ ومنظِّمَ الأوقات إِستَجِبْ طلبَتَنا وارحمنا.

**يا أمانًا أمَّنَ سُكَّانَ الأرضِ وسُكَّانَ السماء، أمِّنْ بيعتَك واحفَظْ بنيها بصليب النور.

*في المساءِ، ساعَةَ يَغرُبُ نورُ الشمسِ عَنِ الآفاق، كُنْ لنا نورًا لنسبِّحَ جَلالَك

وَلْتكُنْ كَلمتُكَ مِصباحًا لخُطايَ، يا ابنَ الله، وشمسًا نَيِّرَةً أَهتدي بِها.

**أيُّها الكهنةُ، هَلِّلوا لله، في وقتِ المساءِ، فَفي وقتِ المساءِ قرَّبَ موسى قرابينَه،

وأوصى أَن تُقَرَّب، في المساءِ والصباح، ذبائحُ لله، وهَبَّ الكهنةُ يسبِّحونَ ويمَجِّدون.

*في وقتِ المساءِ قَدِّموا الحمدَ ذبيحةً، والصلاةَ النقيَّةَ، قَدِّموها مُحْرَقَةً، وكلُّ ذي عقلٍ ونُطق ولِسان لِيَقُمْ في الحمدِ مقامَ البرايا الصامِتة.

*فَلتسبِّحْكَ يا ربُّ الطبائعُ الناطقة التي أقمتَها على تمجيدِك واعية، وتَرفَعُ البيعةُ وأبناؤها الذين أنقذتَ من الضلال المجدَ والشكرَ إِليكَ وأباكَ وروحَكَ القدّوس.

**تَضرَع إليكَ عَنَّا مريمُ العذراء أمّك وجَوْقُ الأنبياء والرُسُلِ والشُهَداء بطلباتِهم ارْأفْ بالضُعَفاء وافتقد المرضى ارحمِ الموتى ونحنُ الخطأةَ اصْفَحْ عن خطايانا.

**عَظِّمْ يا ربّ ذِكرَ أمِّكَ وقدِّيسيكَ وبشَفاعَتِهم سامحْنا وموتانا بطِلباتِ أمِّكَ وأنبيائِك والرُسُلِ والشُهَداء

احفَظِ الأحياءَ وارْحَمِ الموتى بعَطفِك

ختام صلاة المساء

المحتفل  فلنشكر الثالوث الأقدس الممجد ولنسجد له ونسبِّحْهُ الآب والابن والروح القُدُس، آمين.

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

    قُدُّوسٌ أنت يا الله، قُدُّوسٌ أنت أيها القوي، قُدُّوسٌ أنت يا من لا يموت إرحمنا، يا ربُّ ارحمنا، يا ربُّ اغفر لنا وارحمنا ، يا ربُّ استجبنا وارحمنا، يا ربُّ اقبل خدمتَنا وصلواتنا، يا ربُّ تعال وارحمنا.

ش أبانا الذي في السّماوات، ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتُك، لتكُن مشيئتُك كما في السماء كذلك على الأرض، أعطِنا خُبزنا كفافَ يَومِنا، واغفر لنا ذُنوبَنا وخطايانا، كما نحنُ نِغفرُ لِمن أخطأ وأساء إلينا، ولا تُدخلنا في التجربة، لكن نجِّنا من الشِّرير، لأنَّ لكَ المُلكَ والقُوَّة والمجد إلى الأبد. آمين.

صلاة

المحتفل لكَ النَّهارُ يا ربِّ، ولك اللِّيل، وقد أقمتَ الضِّياءَ والشمَّس، وبقوَّتِك تُديرُ الأوقاتَ فتتوالى بانتظام. لقد أزلت النهارَ، يا رب، بإرادتك وأتيت بالمساء فيَقومِ سُلطانُ اللَّيل بأمرك. أللَّهُمَّ، كن لنا النهارَ العظيمَ الذي لا يتبدَّل، في المساء الداجي . أشعَّ نورَكَ في قُلوبنا، وفي اللَّيالي الحالكة أنرنا بمعرفةِ حقِّك، فنُسبِّحك بلا انقطاعٍ طوالَ أيَّام حياتنا، أيُّها الآبُ والإبنُ والروحُ القُدُس، لك المجدُ وعلينا الرَحمة، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى أبد الأبدين.ش  آمين.

المحتفل  لنِشكُرِ الله على جميع نِعَمِهِ التي أنعَمَ علينا بها في هذا النهارِ الذي مضى بأمانٍ وسلام. لِنفْـتكِر فيما تعدَّيناهُ من وصايا اللهِ ووَصايا بيعتِه: بالفِكر، أو بالقَولِ، أو بالفعِل، أو بالإهمال. وَلنَنْدَم عليه من صميمِ القلب، ونطلُبْ منً اللهِ المُسمامَحةَ والغُفران.

( هنا يفحص كلٌّ ضميره برهة نادماً على خطاياه)

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، اللَّهمَّ الآبُ الذي في السّماوات احفَظنا باسمكَ الحيَّ القدُّوس من الشِّرير، ولا تُدخِلْنا التَّجربَةَ، لأنَّ رجانا كلَّ ساعةٍ عليكَ، وإيَّاك نَدعو يا ربَّنا وإلهنا لك المجدُ إلى ألأبد. آمين.

المحتفل  أيُّها الرَّبُّ رًبُّنا فلتَكُن خِدمتُنا الضعيفةُ لرِضاك، وصلواتُنا لِحمدِكَ، وتضرُّعاتُنا لِوَقارك. فلتأْتِ مراحِمُك وحنانُكَ وعونُك ونِعَمُكَ ومحبَّتُكَ الإلهيَّةُ الكامِلةُ ولتَحِلَّ غزيرةً علينا نحن الضُّعفاءَ الخطأَة في العالمَين اللَّذين خلقتهُما بِنعمتِك يا ربَّنا وإلهنا لكَ المجدُ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السلام لجميعكم. ش ومع روحِكَ يا أبانا.

المحتفل  اللَّهمَّ اغفرْ لشَعبِكَ وارحَم رعيَّتَك، بصلواتِ أمِّك والقدَّيسينَ الذينَ اعترفوا بك، بصلواتِ الأنبياء، والرُّسُل، والشُّهداء، والمُعترِفين، والأبرار، والكهنة، والآباءِ القِدّيسين، والرُّعاةِ الحقيقيين، والمعلِّمينَ المُستقيمي الإيمان، وبصلوات مار …….. بابا روما، ومار ….. بطرس بطريركِنا ، ومار ….مطرانِنا، فَليُبارِكِ الله، ويُسامِح، ويُقدِّس ، ويُطهِّر، ويحفظ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ اشتركوا معنا في هذه الخدمةِ الروحيَّة، ولتفضِ الرحمةُ علينا وعليكم، أيُّها الإخوةُ جميعاً، على هذا المكان، وعلى سُكَّانهِ المؤمنين، وليجعَل راحةً طيِّبةً للموتى المؤمنينَ الذينَ انتقلوا منه، ويحفظْ بصليبهِ الظافِر الأحياءَ المؤمنينَ الساكنين فيه، ولتَظهر علينا وعلى عبيدك الساجدينَ لكَ الذين أحنوا رؤوسَهم قدّامك رحمةُ الثالوثِ الأقدس والمُمجَّد، الآبِ والإبنِ والروحِ القدس لهُ المجدُ في كلِّ وقتٍ و كلِّ زمانٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل فَليَغفِرِ اللهُ خطاياكم، ويترُك لكم زلاَّتِكم ويُخلِّصكم من قوّةِ العدو، ويمنحْكُم الحلَّ من كلِّ ما خَطِئتُم. امضوا بالسِّلام وصلُّوا عنِّي لأجل المسيح.

 

 

 

 

صلاة الصباح

 ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان في الدنيا والآخرة، يا ربنا وإلهنا لك المجد إلى الأبد. ش  آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*أَعِدَّنا، أيُّها الربُّ الإلهُ، لصَباحِك الذي لا يَغرُبُ، ولنورِكَ الذي لا يَظلَمُ، ولملكوتِك الذي لا يزولُ، معَ جميعِ الأبرارِ والصِّدِّيقين الذين عَمِلوا في كرمِك، منَ الصُبح إلى المساءِ، فَنرفَعَ إليكَ المجدَ مِنَ الآنَ وإلى الأَبَد.

 ش آمين.

ك  السلام للبيعة ولبنيها

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.

**    سبِّحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،

*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.

**    المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ

    والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  • إرحمنا اللًّهُمَّ واعضُدنا.

ك إِنَّنا نسجُدُ لكَ في كلِّ آنٍ يا بارينا وخالِقَنا، ولا سيَّما في وقتِ الصباحِ هذا الذي بهِ أيْقَظْتَنا من سُنَّةِ النومِ إلى موعد التسابيح. امْنحنا أَن نَقِفَ مِنْ عَنْ يمينِكَ في صباحِك العظيم وأَن نَبلُغَ الحياةَ السعيدةَ وهُناكَ بوَجهٍ طَلِق نَرْفَعُ إليك المجدَ والحمدَ إلى أَبَدِ الأَبِدين. ش آمين

مزمور اليوم (147)

اللازمة

إمدَحي يا أورشليمُ الربّ. سبّحي إلهَكِ يا صهيون.

*إمدحي يا أورشليمُ الربَّ. سبِّحي إلَهكِ يا صهيونُ، فإنَّه مكَّنَ مغاليقَ أبوابِك * وباركَ بنيكِ في داخلِك.

**يجعلُ تُخومَك سلامًا * ومن شحمِ الحِنطة ِيُشبعُكِ. يُرسلُ أمرَه إلى الأرضِ فتسرعُ كلمتُه جدًّا.

*يُعطي الثَّلجَ كالجِزَّةِ * وينثُرُ الصَّقيعَ كالرَّماد. يُلقي جمدَه كفُتات. مَنْ يقومُ تُجاه قُرِّه.

**يُرسلُ كلمتَه فيُذيبُهُنَّ، يُهبُّ ريحَه فتسيلُ المياه. يُبدي كلمتَه ليعقوب، رسومَه وأحكامَه لإسرائيل.

*لم يصنعْ هكذا إلى أُمةٍ منَ الأمم * ولم يعرفوا أحكامَه. هلِّلويا.

الكل المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ونشيد النور

  • إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

المجدُ لكَ أيُّها النورُ الحقيقي، يا شروقًا مجيدًا بدَّدَ ببهائه الظلمةَ من قلوب عبيدهِ وضمائرهم، أهِّلنا يا ربُّ لأَن نستنيرَ بكَ ونَفرَحَ ونسبِّحَكَ ونَعرِفَ أنَّكَ واهبُ النور، وطاردُ الليل وصانعُ الصباح ولكَ يحقُّ السجودُ على كلِّ ما خلقتَ أيُّها الآبُ والابنُ والروحُ القدُسُ لكَ المجدُ إلى الأبد.

 ش   آمين.

 نشيد النور

الكل    نورُ الأبرار                     وبَهجَةُ القُلوب السَّليمة،

يسوع المسيحُ ربُّنا،              أشرقَ علينا مِن لَدُنْ أبيه.

جاءَ وأخرجَنا من الظُّلمَة        وبنورهِ البَهيِّ أنارَنا.

*      طلع النَّهارُ على البشر         وتبدّدَ سُلطانُ الظَّلام،

طلعَ علينا من نورِه نورٌ         وأنارَ العُيون الدّاجية.

**     لاحَ على الأرضِ مجدُه          فأنارَ اللُّجج السّحيقَة،

الموتُ بادَ والظلامُ انقشَع        وتكسَّرَتْ أبوابُ مَثوى الأموات

*      جميعُ البرايا استنارَتْ            وقد كانًت منذُ القديمِ داجيَة،

الرَّاقدونَ في التُراب قاموا         وهلَّلوا لأنَهُ أتاهُمْ مُخلّص.

**     خلاصاً صنعَ ومنحنا الحياة     وصعِدَ إلى أبيه تَعالى.

وسيأتي في مجدِهِ العظيم        ويُنيرُ عُيونًا رَنتْ إليه.

*      ملِكُنا آتٍ في مجدٍ عظيم:       لنُضىءْ سُرْجَنا ونخرُج إليه،

لِنفرحَنَّ به كما فرَح بنا          لأنَّه سيُفرحُنا ببهاء ضيائه.

**     لِنرفعنَّ المجدَ لجلالِه            ونَحْمَدَنَّ أباهُ تعالى

        فقد رأفَ بنا وأرسَلَهُ إلينا         وأتانا رجاءً وخلاصاً

*      يومَ يأتي على غير تَوقّع        يخرُجُ الأبرارُ

ويُضيءُ المَصابيحَ              كلُّ مَن تعِبَ وجاهدَ واستعدَّ.

**     يفرَحُ فرحةَ الأبرار والصدِّيقين    ملائكةُ السماء وحُرَّاسُها

يُسبِّحونَ معًا ويُهللِّون           وعلى رُؤسِهِمِ الأكِلَّة.

*      أيّها الإخوةُ هُبُّوا واستعِدُّوا        فَنشكُرْ لَمَليكِنا ومُنقِذنا:

إنَّه يأتي في مجدٍ عظيم         وبنوره البهيِّ يُبهِجُنا.

الصلاة الثالثة ومزامير الصباح

  • إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

إِجمَعْ اللَّهُمَّ خَواطرَنا مِنْ ضلالِ العالم القَلِق، وأَيقِظْ إِنسانَنا الباطِنيَّ إلى التأَمُّلِ في وصاياك المحيية، حتى إذا ما انعَتَقَتْ مَعرِفَتُنا من الضلال بواسطةِ تأَمُّلِها الخواطرَ الصافية النيرة المنبثقةَ من نعمتِك تَتَنَقَّى قلوبُنا مِنَ الأعمالِ المَيتَةِ ونُقَدِّمُ لكَ تسابيحَ المجدِ في هيكلِ جلالِك المقدَّس الآنَ وإلى أبَد الأَبِدين.

ش آمين.

مزامير الصباح

مزمور 148

*      هَلِّلويا. سبِّحوا الربَّ منَ السماوات، سبِّحوه في الأعالي، سبِّحوهُ يا جميعَ ملائكتِه، سبِّحوهُ يا جميعَ جُنوده.

**     سبِّحيهِ أيتُّها الشمسُ والقمر، سبِّحيهِ يا جميعَ كواكِبِ النُّور، سبِّحيهِ يا سماءَ السماوات، ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السماوات.

*      لِتُسبِّحْ هذهِ اسمَ الرب، فإنَّهُ هو أمرَ فخُلِقَت، وأقامَها إلى الدَّهر والأبد، جعلَ لها رَسمًا فلا تتعدَّاه.

**     سبِّحي الربَّ من الأرض، أيَّتُها التًّنانينُ وَجميعَ الغمار، النارُ والبَرَد، الثَّلجُ والضبَّاب، الريحُ العاصٍفةُ المُمْضِيَةُ كلِمتَه.

*      الجِبالُ وجميعَ التِّلال، الشَّجرُ المُثمِرُ وجميعَ الأرز، الوُحوشُ وجميعَ الشُّعوب، الرؤساءُ وجميعَ البهائم، الدباباتُ والطُّيورُ ذاتُ الأجنحة.

**     ملوكُ الأرضِ وجميعَ الشُّعوب ، الرؤساء وجميعَ قُضاةِ الأرض، الأحداثُ والعُذارى، الشُّيوخُ مع الصِّبيان.

*      لِيُسبِّحْ هولاءِ اسمَ الرب، فإنَّ اسمَهُ وحدَهُ عالٍ، وجلالَهُ فوقَ الأرضِ والسَّماوات،  وقد أعلى قَرنًا لشعبِه.

**     لِيكُنِ التَّسبيحُ في أفواه جميع أصفيائهِ، بني إسرائيلَ الشعبِ المُقرَّب إليه. هَلِّلويا.

مزمور 149 (1-6)

*      هلِّلويا. رنِّموا للرَّبِّ تَرنيمًا جديدًا، أقيموا تَسبِحتَهُ في مَجمَعِ الأصفياء، لِيفرحْ إسرائيلُ بِصانِعِه لِيَبتَهِجْ بنو صِهيونَ بِملِكِهِم.

**     لِيُسبِّحوا اسمَهُ بالرَّقص، لِيُشيدوا لهُ بالدُّفِّ والكِنَّارة، فإنَّ الربَّ يرضى عن شعبه، يُجمِّلُ الوُدَعاءَ بخلاصِه.

*      يبتهِجُ الأصفياءُ في المجد، يُرنمونَ على أسِرَّتِهِم: تَعظيمُ اللهِ في أفواهِهِم. هلِّلويا.

مزمور150

**     هَلِّلويا. سبِّحوا الله في قُدسِهِ، سبِّحوهُ في جَلَدِ عِزَّتِه، سبِّحوهُ لأجلِ جَبَروتِهِ، سبِّحوهُ بِحسبِ كَثرةِ عظَمتِه.

*      سبِّحوهُ بصوتِ البوق، سبِّحوهُ بالعود والكِنَّارَة، سبِّحوهُ بالدُّفِّ والرقص، سبِّحوهُ بالأوتارِ والمِزْمار.

**     سبِّحوهُ بِصنُوجِ السّماع، سبِّحوهُ بصنوجِ التَّهليل، كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هلِّلويا

مزمور 116

*      سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمَم، وامدَحوهُ يا جميعَ الشُّعوب،

**     لأنَّ رَحمتَهُ قد عظُمَت علينا، وصِدقَ الرَّبِّ يدومُ إلى الأبَد.

الكل    المجدُ للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُس، منَ الآنَ وإلى أبدِ الأبدين. آمين. هلِّلويا.

الفرميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الباري الذي بَرأَ الكلَّ بكلمتِهِ، ونَظَّمَ الكلَّ بحِكمَتِه، وسَمَكَ السماءَ بعِلمِهِ، وبَدَّد الظلامَ عَنْ وَجهِ اللُّجَج، ومِنَ المياهِ خَلَقَ نَسمَةَ الحياة، على اختلافِها؛ الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا الصباح وفي كلّ أيّام حياتنا من الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك إليكَ يا ربُّ نصرُخُ ونَتوسَّلُ، بواسطةِ هّذه الصلوات (العطور) التي يُقدِّمُها ضُعفُنا الآنَ عَنْ عبيدِك وجَواريك: إِنْ كانوا قد خَطِئوا أمامَك، عن رضًى أو عَنْ غير رضًى، بِعلمٍ أو بغير عِلم، فأنتَ، اللَّهُمَّ اصفحْ عنهمْ، واغفرْ جميعَ ذنوبِ البشر، الذينَ آمنوا واعترفوا بابنك الحبيبِ سيِّدنا يسوعَ المسيح، ولا سيَّما عبيدَك الجاثينَ أمامَك السائلينَ عَنْ ذُنوبِهم وآثامِهم صفحًا وغفرانًا. نَعَمْ، يا ربُّ، يا قديرُ، اغْفِر لَهم بجودك بحقِّ الملائكة وبحقِّ الأبرار الذين أَرضَوكَ قولاً وفعلاً، ولْنَنَلْ وإيَّاهُم مِن لَدُنك غُفرانَ الخطايا ونَرفَعُ المجدَ إليكَ وإلى ابنِك الوحيد، وإلى روحِك القدّوس مِنَ الآنَ وإلى أبَدِ الأَبدين. ش آمين.

اللحن

*قُدّوسٌ أنتَ يا إِلهًا بِتَحَنُّنِه شاءَ فأَحيا طبيعَتنا مِنَ البلى.

**قدّوسٌ أنتَ يا قويًّا بِمَحبَّته نقَّى ونَظَّفَ أَدناسَنا بِتحنُّنِه.

*قدّوسٌ أنتَ يا إلهًا لا يموتُ يا مَنْ أحيانا وطهَّرَنا مِنْ رَجاسَتِنا.

**المَجدُ لَكَ، لِمحبَّتِكَ لجنسنا بِحُنُوِّكَ نَالَ الخطأَةُ غُفرانَ الخَطايا

وبنو بيعتِك الذين غَفَرتَ لهم يسجدونَ ضارعينَ إليكَ في كلِّ أَوان.

*امْنَحْ يا ربِّ عَفوَك كلَّ الخاطِئين السائلينَ جودَك صَفحًا عَنْ خطاياهم،

وَأَهِّلنا لأَنْ نَقومَ مِنْ عَنْ يَمينِكَ ونُصعِدَ مَجْدًا إلى نعمتِكَ لأَبَد الأَبِدين.

الصلاة

ك نَتَوَسَّلُ إليكَ، يا ربًّا جوَّادًا وإِلهًا رَحيمًا، أن يَفوحَ أمامَك عَرفُ صلواتنا (عطورنا) برضاك، فَيَنالَ منكَ غُفرانَ الذُنوب وصَفحًا عَن الآثام، وذِكرًا للأموات، وَبَركةً للغلات وعَطفًا على أبناء العِماد وسَلامًا بينَ الدُولِ وأمانًا للبيعةِ وحِفظًا لبنيها، ويتمجَّدَ بِهِ اسمُك مِنَ الآنَ وإلى الأبد.

 ش آمين.

مزمور القراءات

*أَشرَقَ نورُك على الخلائقِ يا ربَّ النور

وبَدَّدَ مِنها ظلامَ الوثنيَّةِ البغيض.

**اذْكُرْ بيعتَك التي اقتنيتَ مُنذ القديمِ يا ربَّ النور

وَبدِّدْ مِنها ظلامَ الوثنيَّة الغيض.

*خِرافُك يا يسوعُ تَصرُخُ إليكَ بأَلمٍ ودُموع

نَجِّها بِرأْفَتِك مِنَ الضيقاتِ المحدِقةِ بها.

قراءة من رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنتس (7/18-40)

18 دعي أحد وهو مختون، فلا يصر أغلف. دعي أحد في الغرلة، فلا يختتن
19 ليس الختان شيئا، وليست الغرلة شيئا، بل حفظ وصايا الله
20 الدعوة التي دعي فيها كل واحد فليلبث فيها
21 دعيت وأنت عبد فلا يهمك، بل وإن استطعت أن تصير حرا فاستعملها بالحري
22 لأن من دعي في الرب وهو عبد، فهو عتيق الرب. كذلك أيضا الحر المدعو هو عبد للمسيح
23 قد اشتريتم بثمن، فلا تصيروا عبيدا للناس
24 ما دعي كل واحد فيه أيها الإخوة فليلبث في ذلك مع الله
25 وأما العذارى، فليس عندي أمر من الرب فيهن، ولكنني أعطي رأيا كمن رحمه الرب أن يكون أمينا
26 فأظن أن هذا حسن لسبب الضيق الحاضر، أنه حسن للإنسان أن يكون هكذا
27 أنت مرتبط بامرأة، فلا تطلب الانفصال. أنت منفصل عن امرأة، فلا تطلب امرأة
28 لكنك وإن تزوجت لم تخطئ. وإن تزوجت العذراء لم تخطئ. ولكن مثل هؤلاء يكون لهم ضيق في الجسد. وأما أنا فإني أشفق عليكم
29 فأقول هذا أيها الإخوة: الوقت منذ الآن مقصر، لكي يكون الذين لهم نساء كأن ليس لهم
30 والذين يبكون كأنهم لا يبكون، والذين يفرحون كأنهم لا يفرحون، والذين يشترون كأنهم لا يملكون
31 والذين يستعملون هذا العالم كأنهم لا يستعملونه. لأن هيئة هذا العالم تزول
32 فأريد أن تكونوا بلا هم. غير المتزوج يهتم في ما للرب كيف يرضي الرب
33 وأما المتزوج فيهتم في ما للعالم كيف يرضي امرأته
34 إن بين الزوجة والعذراء فرقا: غير المتزوجة تهتم في ما للرب لتكون مقدسة جسدا وروحا. وأما المتزوجة فتهتم في ما للعالم كيف ترضي رجلها
35 هذا أقوله لخيركم، ليس لكي ألقي عليكم وهقا، بل لأجل اللياقة والمثابرة للرب من دون ارتباك
36 ولكن إن كان أحد يظن أنه يعمل بدون لياقة نحو عذرائه إذا تجاوزت الوقت، وهكذا لزم أن يصير، فليفعل ما يريد. إنه لا يخطئ. فليتزوجا
37 وأما من أقام راسخا في قلبه، وليس له اضطرار، بل له سلطان على إرادته، وقد عزم على هذا في قلبه أن يحفظ عذراءه، فحسنا يفعل
38 إذا، من زوج فحسنا يفعل، ومن لا يزوج يفعل أحسن
39 المرأة مرتبطة بالناموس ما دام رجلها حيا. ولكن إن مات رجلها، فهي حرة لكي تتزوج بمن تريد، في الرب فقط
40 ولكنها أكثر غبطة إن لبثت هكذا، بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله

*قراءة من رسالة القديس يوحنا فم الذهب.

الحب يَبذُلُ نفسه طعامًا.

يُريدُ أن نُصبحَ جسده، ليسَ بالحبِّ وحسب، بل أنْ نمتزجَ حقيقةً بجسدِه عينه. فيُعطينا مخلِّصُنا ما يفعلُه الطعام، برهانًا على حبّه. لهذا وحَّدَ ومزجَ جسدَه بجسدنا، لنصبحَ كلُّنا كجسدٍ واحدٍ متَّحدٍ برأْسٍ واحد. وهو شأنُ المحبين.

ويلمِّحُ أيوبُ إلى هذه الحقيقة، عندما يقولُ عن خُدَّامِه إنَّهم كانوا يُحبونه، لدرجةِ أنَّهم كانوا يودُّون لو يأْكُلونَه. لأنَّهم كانوا يعبِّرون عن تعلُّقِهم الشديد به، بقولهم: “مَنْ يعطينا من لحمه لنشبعَ منه؟” هذا ما صنعَهُ لنا يسوع: لقد أعطانا لحمَه طعامًا لكي يستميلنا إليه، ويُريَنا ما يكنُّه لنا؛ فلمْ يُظهرْ نفسَه وحَسْب للذين تاقوا إلى مشاهدته، بل أعطى ذاته، ليُلمَسَ ويُجَسَّ ويؤكلَ ويُسحقَ بالأسنانِ ويُبتَلَعَ فيروي غليلَ لواعجِ الشَغَف.

(العظة 46 عن يوحنا)

ختام صلاة الصباح

التسبحة

*      المجدُ لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاءَ لبني البشر

**     إياكَ نسبَّحُ إياك نبارك، لك نسجُدُ، إياك نمجِّدُ ، إياك نشكُرُ من أجلِ مجدك العظيم، أيُّها الربُّ الخالق، أيُّها الملكُ السّماوي اللهُ الابُ الضابطُ الكلّ.

*      أيهُّا الربُّ الإله الإبنُ الوحيدُ يسوعُ المسيح، يا أيُّها الروحُ القدُس.

**     أيُّها الربُّ الإله، يا حملَ الله، يا ابنَ الآبِ وكلِمتَه .

*      أيُّها الحاملُ خطيئَةَ العالم ارحمنا، أيُّها الحاملُ خطيئةَ العالم أصِغ إلينا واقبل تَضَرُّعَنا.

**     أيُّها الجالسُ بالمجدِ عن يمينِ أبيهِ اغفْر وارحمْنا لأنّكَ أنت وحدَك قُدُّوس، أنت وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيح معَ الروحِ القُدُس لمجد الإله الآب. آمين.

*      إنّي أباركُك كُلَّ حين وفي كل أيامِ حياتي وأسبِّحُ اسمَكَ القُدُّوسَ والمُباركَ إلى الأبد، هو الذي

هو ويبقى إلى دهر الدهور.

**     تبارَكت أيّها الربُّ الضابطُ الكلّ إلهَ آبائنا وتَمَجّدَ اسمُكَ وتعظم بالتسّابيحِ إلى الأبد.

*      لكَ المجدُ ، ولكَ التًّسبيحُ، ولكَ التعظيم، يا إلهَ الكُلِّ يا أبا الحقِّ ، مع الإبنِ الوحيدِ والروحِ الحيِّ القُدُّوس،

الكل    الآن وكل آن وإلى الأبد، آمين.

صلاة

المحتفل  اللَّهمَّ يا مَن كُنتَ قبلَ الدُّهور وتَبقى إلى دهرِ الدّهور، يا مَن تُشِّعُ متمَجِّدًا في الأنوار غيرِ المُدْرَكَة، يا مَن بكلمتِك أطلَعْتَ النورَ المُضيئَ وأظهَرْتَ النهارَ النَّيِّرُ والعينُ المُضيئَةُ التي لا تَطفأْ، إنّنا نُمَجِّدْكَ ونسجُدُ لكَ ونُقدِّمُ لكَ التسَابيحَ في الليلِ والنهار فَاقْبَلها واستجِب لنا مُرسِلاً علينا بَرَكاتِكَ الغزيرة بِرحمَةِ مسيحِكَ الذي لكَ معه المجدُ والوَقارُ والقوَّة، معَ روحك القُدُّوس الآن وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

شاهد أيضاً

ثلاثاء شفاء المخلّع

ثلاثاء شفاء المخلّع صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ …

إثنين شفاء المخلّع

إثنين شفاء المخلّع صلاة المساء ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة …