الثلاثاء الخامس عشر من زمن العنصرة

الثلاثاء الخامس عشر من زمن العنصرة

صلاة المساء

 ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة والحنان في الدنيا والآخرة، يا ربنا وإلهنا لك المجد إلى الأبد. ش  آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

 ك يا ربُّ، يا طويلَ الروحِ وغزيرَ الجود والحقِّ، أَحِلَّ في قلوبِنا، في هذا المساء، الوداعةَ والرّقَّةَ والرَحمَةَ والرأفةَ والوعيَ الروحيَّ، وبَلِّغْنا بالفرح صَباحَك الذي لا يَنقضي، فَنَمْثُلَ في حَضرتِكَ شاكرينَ ونرفَعَ إليكَ تسابيحَ نَقيَّةً وإلى أبيك وروحِكَ القدّوس الآنَ وإلى الأبد.

ش آمين.

ك  السَّلام للبيعَةِ ولِبَنيها.

*      المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.
**     سبحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،
*      لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.
**     المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ
والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

ك أَحِلَّ يا ربُّ في نفوسِنا وعَطفَك في ضمائرنا واحفَظ من كلِّ ضَرَر نفوسَنا وأجسادنا وَليملِكْ أمانُك وسلامُك فيما بينَنا ونَرفعُ إليكَ المجد مِن الآنَ وإلى الأبد.

ش آمين.

مزمور اليوم (124)

اللازمة

الذين يتَّكِلون على الربِّ، هم كَجَبَلِ صهيون.

*الذين يتَّكِلون على الربّ * هم كجبلِ صهيون الغير المتزعزعِ الثابتِ إلى الأبد.

**أُورشليمُ تُحيطُ بها الجبالُ * والربُّ محيطٌ بشعبِه من الآنَ وإلى الأبد. لن تستقرَّ عصا النِّفاقِ على قُرْعةِ الصِّدِّيقين * لكي لا يمدَّ الصدِّيقون أيدِيَهم إلى الإثم.

*جُدْ يا ربُّ على ذوي الجودةِ * والمستقيمي القُلوب.

الكل المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الأبدين. آمين.

الصلاة الثانية ومزامير المساء

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

أيُّها الابنُ الذي تنازَلَ إلى الترابِ بعَطفِه، واتَّخَذَ جِنسنا بِتحنُّنِه، مُدَّ علينا يا ربِّ يمينَك الملأى رحمةً واحْمِنا بِظِلِّها مِنْ سِهام الشّرّيرِ ونرفعُ إليك المجدَ الآنَ وإلى الأبد.

ش آمين.

 مزامير المساء

مزمور 140 ( 1-4)
* يا ربِّ إليك صرختُ، أسرع إليَّ، أصِخْ لصوتي حين أصرخُ إليك.
** لتقم صلاتي كالبخور أمامك، ورفعُ كفَّيَّ كتقدمةِ المساء.
* إجعَلْ يا ربِّ حارِسًا لفمي، رقيبًا على بابِ شفتَيَّ!
** لا تُمِل قلبي إلى أمر السوء، إلى الإنغماس في جرائم النِّفاق، مع الرجال الفاعلينَ الإثم:
حاشا لي أن آكُل من مُستلَذًّاتِهِم.
مزمور 141
* بصوتي إلى الربِ أصرُخُ، بصوتي إلى الربِ أتَضرَّع.
** أسكُبُ أمامَهُ شَكواي، أبُثُّ لدَيهِ ضيقي عِندما يُغشى على روحي فيَّ.
* وأنتَ قد علِمتَ سبيلي، وكيفَ أخفَوا لي فخًّا في الطريق الذي أنا سالكٌ فيه.
** نظرتُ إلى اليمينِ ورأيتُ، فلم يكُن مَن يعرِفُني.
* قد باد عنِّي كُلُّ ملجإٍ، ليسَ مَن يسأَلُ عن نفسي. صرختُ إليكَ يا ربِّ قلتُ: أنت معتصَمي ، أنتَ حظِّي في أرض الأحياء.
** أصغِ إلى صُراخي فقد ذُلِّلتُ جداًّ، أنقذني من مضطهديَّ لأنًّهم قوُوا عليَّ.
* أخرج مِن الحبسِ نفسي، لكَي أعترِف لإسمِكَ.
** يُحيطُ بي إكليلُّ مِنَ الصدِّيقين، حين تُكافِئُني.
مزمور 118 (105-112)
* كلمتُكَ مصباحٌ لخُطاي ونورٌ لسبيلي، أقسمتُ وسأُنجِزُ أن أحفظَ أحكامً عدلِك.
** لقد عُنِّيتُ إلى الغاية، أَحيني يا ربِّ بحسب كلمتِك بتطوعُّاتِ فمي ارتضِ يا ربِّ، وعلمني أحكامك.
* نفسي في كفِّي كلّ حين، وأنا لم أنسىَ شريعتك نصَبَ المُنافقونَ ًفخًّا عليَّ، وأنا لم أضِلًّ عن أوامرك.
** ورثتُ شهاداتِك إلى الأبد لأنها سرورُ قلبي أملت قلبي لأقضي رُسومكَ، فإنّ ثَوابَها إلى الأبد.
مزمور 116
* سبَّحوا الربَّ يا جميع الأمم وامدحوهُ يا جميع الشُّعوب،
** لأنّ رحمتَهُ قد عظُمتْ علينا وصِدقَ الربِّ يدومُ ألى الأبد.
الكل المجدُ للآب والأبن الروح القدُس من الآن وألى أبد الأبدين . آمين. هلِّلويا.

الفروميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى سامِعِ الصلواتِ وغافر المخالَفات، بحرِ الرَحْمةِ ومَعينِ الرأْفَة؛ الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا المساء وفي كلّ أيّام حياتنا من الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك يا باري البرايا وخالقَ الأكوانِ ومُنظِّمَ الطبائع يا من تَضبُطُ بقدرتك كلَّ شيء، وتُديرُ بحكمَتِك كلَّ شيء، يا مَنْ صَنعتَ المساءَ والصباحَ، والليلَ والنهارَ لراحةِ البشر وطمأْنينَتهم امنَحِ الآنَ، أيُّها الربُّ الإله، نفوسنا السلام، وهبنا أَنْ تَطمئِنَّ قلوبنا مِنْ كلِّ خاطر دنِس وترتاحَ أجسادُنا من كلِّ تَعَب مُضْنٍ، واطمئِنَّ لِسَهَرنا وارضَ بخدمَتِنا، وَلْيملِكْ عَلينا أمانُكَ، ويَهدِ قُلُوبَنا سلامُك، ولا يُظلَمْ فِكرُنا أو تتكاثفْ عليه ظلمةُ الخطيئة،

بل كُنْ لَنا شمسَ البرِّ، وأَنرْنا بنورك الروحيّ، ولا نَرقُدْ، يا ربُّ، في الخزي ونَلْتَحفِ الخَجلَ، بَلْ أيقظْنا إلى تَتميم وصاياك، وَلا تَردَّ عنَّا عينكَ التي لا تنام، بَلْ التَفِتْ بعطفٍ إلينا وافتقدْنا، يا محبَّ البشر،

لا يَدخُلَنَّ، يا ربِّ، حظيرتَك الذئبُ الخاطف، فيفترسَ خرافًا وُسِمتْ بوَسمِك، بَلْ ظَلِّلنا بيمينِك الرحيمة ونَجِّنا مِنْ سِهامِ العدوِّ الحامية، أَبعِدْ عنَّا حبائلَ إبليس، واطردْ عنّا كلَّ رؤيا سوداء، وَبَدِّدْ كلَّ هاجس مُظلِم، وامنحْنا أَن نُثابرَ على ما يُرضيكَ، في يقظتِنا ورقادِنا، وأنْ نتزوَّدَ لليوم العظيم الرهيب بأَعمالٍ صالحةٍ نيِّرة، فنستحقَّ أن نَرثَ الخيراتِ السماويَّةَ الدائمة، وأن نَرفَعَ المجدَ، في مَنازلِ النور الذي لا يَعتريه ظلامٌ ولا بشوبُه كَدَرٌ، إليكَ وإلى أبيكَ وروحِكَ القدّوس إلى أبَد الأَبدين.

  ش آمين.

اللحن

*تَقبَّلْ يا ربِّ صلواتِ (بخورَ) عبيدِك كما قبلتَ بخورَ موسى وارضَ بطِلْباتنا كما رَضيتَ بطلبة اليعازرَ وفِنحاسَ،

**وكما طابَ لكَ بَخورُ هَرونَ اللاويَ فَلْتطِبْ لَكَ الصلواتُ (العطور) التي قَرَّبها الساجدون لك.

الصلاة

ك إقبلِ الآنَ، يا ربِّ، هذه الصلوات (العطورَ) التي قدَّمناها، وأرضِ بها أباكَ الخفيّ، ولَذِّذْنا بعَرفِ طُيُوبك المجيدة، فنتبهجَ بِكَ ونَرفَعَ إليكَ المجدَ وإلى أبيك وروحِك القدّوسِ مِنَ الآنَ وإلى الأبد. ش آمين.

مزمور القراءات

*خَلِّصْ شَعبَك وبارك ميراثكَ

إِهْدِهِمْ ودَبِّرهُمْ إلى الأبد.

**هَؤلاء بالعجلاتِ وهَؤلاءِ بالخيل

وَنحنُ باسم الربِّ إِلَهِنا نَعتَزُّ إلى الأبد.

*صوتَ النبيِّ إِرْميا سمِعتُ يقولُ

طوبى لِمَنْ مُنذُ صِباهُ حَمَلَ نيرَ الربّ.

السنكسار – القراءات

*قراءة من إنجيل القديس لوقا (13/1-21)


1 وكان حاضرا في ذلك الوقت قوم يخبرونه عن الجليليين الذين خلط بيلاطس دمهم بذبائحهم
2 فأجاب يسوع وقال لهم : أتظنون أن هؤلاء الجليليين كانوا خطاة أكثر من كل الجليليين لأنهم كابدوا مثل هذا
3 كلا أقول لكم: بل إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون
4 أو أولئك الثمانية عشر الذين سقط عليهم البرج في سلوام وقتلهم، أتظنون أن هؤلاء كانوا مذنبين أكثر من جميع الناس الساكنين في أورشليم
5 كلا أقول لكم: بل إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون
6 وقال هذا المثل: كانت لواحد شجرة تين مغروسة في كرمه، فأتى يطلب فيها ثمرا ولم يجد
7 فقال للكرام: هوذا ثلاث سنين آتي أطلب ثمرا في هذه التينة ولم أجد. اقطعها لماذا تبطل الأرض أيضا
8 فأجاب وقال له: يا سيد، اتركها هذه السنة أيضا، حتى أنقب حولها وأضع زبلا
9 فإن صنعت ثمرا، وإلا ففيما بعد تقطعها
10 وكان يعلم في أحد المجامع في السبت
11 وإذا امرأة كان بها روح ضعف ثماني عشرة سنة، وكانت منحنية ولم تقدر أن تنتصب البتة
12 فلما رآها يسوع دعاها وقال لها: يا امرأة، إنك محلولة من ضعفك
13 ووضع عليها يديه، ففي الحال استقامت ومجدت الله
14 فأجاب رئيس المجمع، وهو مغتاظ لأن يسوع أبرأ في السبت، وقال للجمع: هي ستة أيام ينبغي فيها العمل، ففي هذه ائتوا واستشفوا، وليس في يوم السبت
15 فأجابه الرب وقال: يا مرائي ألا يحل كل واحد منكم في السبت ثوره أو حماره من المذود ويمضي به ويسقيه
16 وهذه، وهي ابنة إبراهيم، قد ربطها الشيطان ثماني عشرة سنة، أما كان ينبغي أن تحل من هذا الرباط في يوم السبت
17 وإذ قال هذا أخجل جميع الذين كانوا يعاندونه، وفرح كل الجمع بجميع الأعمال المجيدة الكائنة منه
18 فقال: ماذا يشبه ملكوت الله؟ وبماذا أشبهه
19 يشبه حبة خردل أخذها إنسان وألقاها في بستانه، فنمت وصارت شجرة كبيرة، وتآوت طيور السماء في أغصانها
20 وقال أيضا: بماذا أشبه ملكوت الله
21 يشبه خميرة أخذتها امرأة وخبأتها في ثلاثة أكيال دقيق حتى اختمر الجميع
 

الباعوت

*يا سيِّدَ الأمسيّةِ ومُنظِّمَ الأوقات

إستجِبْ طِلبَتَنا وارحمْنا.

**يا أمانًا أمَّنَ سُكَّانَ الأرضِ وسُكّانَ السماء،

أمِّنْ بيعتَك واحفَظْ بنيها بصليب النور.

*جاءَ المساءُ ومَدَّ ظَلامَه وغطّى الأرض،

لِتكُنْ صلاتُنا في وقتِ المساءِ عَرفًا طَيِّبًا يَرضى به يا ربُّ جَلالُك.

**غابَتِ الشمسُ وامتدَّ الظَلامُ وغَطّى الأرض،

أنِرْ يا ربُّ بنورِك أبصارَ القلوبِ، ولكَ المجد.

*تَضرَعُ إليكَ عَنّا مريمُ العذراء أمّك

وجَوْقُ الأنبياء والرُسُلِ والشُهداء

بطلباتِهم ارْأفْ بالضُعَفاء وافتقدِ المرضى

إرحَمِ الموتى ونحنُ الخطأةَ إِصْفَحْ عن خطايانا

**عَظِّمْ يا ربّ ذِكرَ أمِّكَ وقدِّيسيكَ

وبشَفاعَتِهم سامحْنا وموتانا

بطِلباتِ أمِّكَ وأنبيائِك والرُسُلِ والشُهَداء

احفَظِ الأحياءَ وارْحَمِ الموتى بعَطفِك

ختام صلاة المساء

المحتفل  فلنشكر الثالوث الأقدس الممجد ولنسجد له ونسبِّحْهُ الآب والابن والروح القُدُس، آمين.
ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

    قُدُّوسٌ أنت يا الله، قُدُّوسٌ أنت أيها القوي، قُدُّوسٌ أنت يا من لا يموت إرحمنا، يا ربُّ ارحمنا، يا ربُّ اغفر لنا وارحمنا ، يا ربُّ استجبنا وارحمنا، يا ربُّ اقبل خدمتَنا وصلواتنا، يا ربُّ تعال وارحمنا.

ش أبانا الذي في السّماوات، ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتُك، لتكُن مشيئتُك كما في السماء كذلك على الأرض، أعطِنا خُبزنا كفافَ يَومِنا، واغفر لنا ذُنوبَنا وخطايانا، كما نحنُ نِغفرُ لِمن أخطأ وأساء إلينا، ولا تُدخلنا في التجربة، لكن نجِّنا من الشِّرير، لأنَّ لكَ المُلكَ والقُوَّة والمجد إلى الأبد. آمين.

صلاة

المحتفل لكَ النَّهارُ يا ربِّ، ولك اللِّيل، وقد أقمتَ الضِّياءَ والشمَّس، وبقوَّتِك تُديرُ الأوقاتَ فتتوالى بانتظام. لقد أزلت النهارَ، يا رب، بإرادتك وأتيت بالمساء فيَقومِ سُلطانُ اللَّيل بأمرك. أللَّهُمَّ، كن لنا النهارَ العظيمَ الذي لا يتبدَّل، في المساء الداجي . أشعَّ نورَكَ في قُلوبنا، وفي اللَّيالي الحالكة أنرنا بمعرفةِ حقِّك، فنُسبِّحك بلا انقطاعٍ طوالَ أيَّام حياتنا، أيُّها الآبُ والإبنُ والروحُ القُدُس، لك المجدُ وعلينا الرَحمة، الآنَ وكلَّ آنٍ إلى أبد الأبدين. ش  آمين.

المحتفل  لنِشكُرِ الله على جميع نِعَمِهِ التي أنعَمَ علينا بها في هذا النهارِ الذي مضى بأمانٍ وسلام. لِنفْـتكِر فيما تعدَّيناهُ من وصايا اللهِ ووَصايا بيعتِه: بالفِكر، أو بالقَولِ، أو بالفعِل، أو بالإهمال. وَلنَنْدَم عليه من صميمِ القلب، ونطلُبْ منً اللهِ المُسامَحةَ والغُفران.

( هنا يفحص كلٌّ ضميره برهة نادماً على خطاياه)

ش  يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، المجدُ لكَ، اللَّهمَّ الآبُ الذي في السّماوات احفَظنا باسمكَ الحيَّ القدُّوس من الشِّرير، ولا تُدخِلْنا التَّجربَةَ، لأنَّ رجانا كلَّ ساعةٍ عليكَ، وإيَّاك نَدعو يا ربَّنا وإلهنا لك المجدُ إلى ألأبد. آمين.

المحتفل  أيُّها الرَّبُّ رًبُّنا فلتَكُن خِدمتُنا الضعيفةُ لرِضاك، وصلواتُنا لِحمدِكَ، وتضرُّعاتُنا لِوَقارك. فلتأْتِ مراحِمُك وحنانُكَ وعونُك ونِعَمُكَ ومحبَّتُكَ الإلهيَّةُ الكامِلةُ ولتَحِلَّ غزيرةً علينا نحن الضُّعفاءَ الخطأَة في العالمَين اللَّذين خلقتهُما بِنعمتِك يا ربَّنا وإلهنا لكَ المجدُ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل  السلام لجميعكم. ش ومع روحِكَ يا أبانا.

المحتفل  اللَّهمَّ اغفرْ لشَعبِكَ وارحَم رعيَّتَك، بصلواتِ أمِّك والقدَّيسينَ الذينَ اعترفوا بك، بصلواتِ الأنبياء، والرُّسُل، والشُّهداء، والمُعترِفين، والأبرار، والكهنة، والآباءِ القِدّيسين، والرُّعاةِ الحقيقيين، والمعلِّمينَ المُستقيمي الإيمان، وبصلوات مار …….. بابا روما، ومار ….. بطرس بطريركِنا ، ومار ….مطرانِنا، فَليُبارِكِ الله، ويُسامِح، ويُقدِّس ، ويُطهِّر، ويحفظ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ اشتركوا معنا في هذه الخدمةِ الروحيَّة، ولتفضِ الرحمةُ علينا وعليكم، أيُّها الإخوةُ جميعاً، على هذا المكان، وعلى سُكَّانهِ المؤمنين، وليجعَل راحةً طيِّبةً للموتى المؤمنينَ الذينَ انتقلوا منه، ويحفظْ بصليبهِ الظافِر الأحياءَ المؤمنينَ الساكنين فيه، ولتَظهر علينا وعلى عبيدك الساجدينَ لكَ الذين أحنوا رؤوسَهم قدّامك رحمةُ الثالوثِ الأقدس والمُمجَّد، الآبِ والإبنِ والروحِ القدس لهُ المجدُ في كلِّ وقتٍ و كلِّ زمانٍ إلى الأبد. ش آمين.

المحتفل فَليَغفِرِ اللهُ خطاياكم، ويترُك لكم زلاَّتِكم ويُخلِّصكم من قوّةِ العدو، ويمنحْكُم الحلَّ من كلِّ ما خَطِئتُم. امضوا بالسِّلام وصلُّوا عنِّي لأجل المسيح.

  

صلاة الصباح

المحتفل المجُد للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُسِ في بدايَتِنا ونهايَتِنا وَلْتَفِض عَلَيْنا الرَحمَةُ والحنان في الدُنيا والآخِرة، يا ربَّنا وإلَهَنا لَكَ المجدُ إلى الأبد.  ش آمين.

صلاة البدء وتسبحة الملائكة

*نَبتَكِرُ إلَيكَ، يا ربِّ، يا باري الكُلِّ، وصانعَ الكُلِّ، وَنسأَلكَ عَطفًا ورَأفةً، متوسِّلينَ إليكَ أَن تُشرِقَ نورَك على خواطِرنا، وتُبعِدَ عَنَّا ظَلامَ الخطيئة، وتُسَدِّدَ خُطانا في سُبُل برِّك ونورِك الدائم، ونَرفَعُ إليكَ المجدَ والحمدَ مِنَ الآنَ وإلى أبَد الأبدين. ش آمين.

ك السلام للبيعة ولبَنيها.

* المجد لله في العلى، وعلى الأرض السلام، والرجاء الصالح لبني البشر.
** سبِّحوا الرب يا جميعَ الأمم، وامدحوُه يا جميع الشعوب،
* لأنّ رحمتَهُ قد عظُمت علينا، وصِدقُ الربِّ يدوم إلى الأبد.
** المجد للآب والإبن والروح القدُس من الآن وإلى أبد الأبدين، وعلى الأرضِ السلامُ
والرجاء الصالح لبني البشر.

الصلاة الأولى ومزمور اليوم

  • ارحَمْنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

ك إِنّنا نَعترِفُ بكَ في كلِّ صباح، فاعترِفْ بنا في صَباحِك العظيم ولا تَكفُرْ بنا جودتُك يومَ يَدينُنا عَدلُكَ لأنَّ عليكَ اتكالنا وإياكَ نَدعو يا ربَّنا وإلَهَنا لَكَ المجدُ إلى الأبد.

ش آمين.

مزمور اليوم (125)

اللازمة

الذين يزرعون بالدموع، يحصدون بالترنيم.

*إِذْ ردَّ الربُّ سَبْيَ صِهيونَ * كنَّا كالحالمين. حينئذٍ امتلأتْ أَفواهُنا ابتسامًا * وأَلسِنتُنا ترنيمًا.

**حينئذٍ قيلَ في الأُممِ: إنَّ الربَّ عظَّمَ الصَّنيعَ معَ هؤلاء. لقد عظَّمَ الربُّ الصَّنيعَ مَعَنا وصرنا فرِحين.

*أُردُدْ يا ربُّ سَبْيَنا مثلَ السُّيولِ في الجنوب.

**الذين يزرعونَ بالدُّموع * يحصُدونَ بالترنيم.

الكل المجد للآب والابن والروح القدس، من الآن وإلى أبد الآبدين. آمين.

الصلاة الثانية ونشيد النور

ارحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا

المجدُ لكَ يا باري النور ومُبدِّدَ الظَلام ومُفرِّحَ البرايا، اخلُقْ فينا يا ربُّ أَعمالَ النور وبَدِّدْ مِنَّا ظَلامَ الخطيئة وَفرِّحْنا بأنوارِ نِعمتِك المجيدةِ لأنَّ عَليكَ اتكالَنا وإيَّاكَ نَدعو يا ربَّنا وإلَهنا لكَ المجدُ إلى الأبد.

ش آمين.

                                              نشيد النور

الكل    نورُ الأبرار                      وبَهجَةُ القُلوب السَّليمة،

يسوع المسيحُ ربُّنا،              أشرقَ علينا مِن لَدُنْ أبيه.

جاءَ وأخرجَنا من الظُّلمَة        وبنورهِ البَهيِّ أنارَنا.

*      طلع النَّهارُ على البشر         وتبدّدَ سُلطانُ الظَّلام،

طلعَ علينا من نورِه نورٌ         وأنارَ العُيون الداّجية.

**     لاحَ على الأرضِ مجدُه          فأنارَ اللُّججً السّحيقَة،

الموتُ بادَ والظلامُ انقشَع        وتكسَّرَتْ أبوابُ مَثوى الأموات

*      جميعُ البرايا استنارَتْ            وقد كانًت منذُ القديمِ داجيَة،

الرَّاقدونَ في التُراب قاموا         وهلَّلوا لأنَهُ أتاهُمْ مُخلّص.

**     خلاصاً صنعَ ومنحنا الحياة     وصعِدَ إلى أبيه تَعالى.

وسيأتي في مجدِهِ العظيم         ويُنيرُ عُيونًا رَنتْ إليه.

*      ملِكُنا آتٍ في مجدٍ عظيم:        لنُضىءْ سُرْجَنا ونخرُج إليه،

لِنفرحَنَّ به كما فرَح بنا           لأنَّه سيُفرحُنا ببهاء ضيائه.

**     لِنرفعنَّ المجدَ لجلالِه            ونَحْمَدَنَّ أباهُ تعالى

        فقد رأفَ بنا وأرسَلَهُ إلينا          وأتانا رجاءً وخلاصاً

*      يومَ يأتي على غير تَوقّع        يخرُجُ الأبرارُ

ويُضيءُ المَصابيحَ              كلُّ مَن تعِبَ وجاهدَ واستعدَّ.

**     يفرَحُ فرحةَ الأبرار والصدِّيقين    ملائكةُ السماء وحُرَّاسُها

يُسبِّحونَ معًا ويُهللِّون           وعلى رُؤسِهِمِ الأكِلَّة.

*      أيّها الإخوةُ هُبُّوا واستعِدُّوا        فَنشكُرْ لَمَليكِنا ومُنقِذنا:

إنَّه يأتي في مجدٍ عظيم         وبنوره البهيِّ يُبهِجُنا.

الصلاة الثالثة ومزامير الصباح

  • إرحَمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا

نَتَوسَّلُ إليكَ يا ربَّ القواتِ العُلْويَّة أَصغِ إلى صلاتنا ولَوعَتِنا وجَدِّدْ ضَمائرَنا التي تَشَوَّهَتْ بالخطيئة وداوِ جراحَنا التي طالَ عليها الزَمنُ وضَمِّد شكوكَنا بزيتِ حَنانِك، حتى إذا ما سِرنا بطمَأْنينَةٍ وأمان بينَ أمواجِ بحرِ هذا العالَم، نُقَدِّمُ لَكَ في كلِّ آنٍ ثمارَ شكر تُرضي جَلالَكَ أيُّها الآبُ والابنُ والروحُ القُدُس لكَ المجدُ إلى الأبد.

ش آمين.

 مزامير الصباح

مزمور 148
* هَلِّلويا. سبِّحوا الربَّ منَ السماوات، سبِّحوه في الأعالي، سبِّحوهُ يا جميعَ ملائكتِه، سبِّحوهُ يا جميعَ جُنوده.
** سبِّحيهِ أيتُّها الشمسُ والقمر، سبِّحيهِ يا جميعَ كواكِبِ النُّور، سبِّحيهِ يا سماءَ السماوات، ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السماوات.
* لِتُسبِّحْ هذهِ اسمَ الرب، فإنَّهُ هو أمرَ فخُلِقَت، وأقامَها إلى الدَّهر والأبد، جعلَ لها رَسمًا فلا تتعدَّاه.
** سبِّحي الربَّ من الأرض، أيَّتُها التًّنانينُ وَجميعَ الغمار، النارُ والبَرَد، الثَّلجُ والضبَّاب، الريحُ العاصٍفةُ المُمْضِيَةُ كلِمتَه.
* الجِبالُ وجميعَ التِّلال، الشَّجرُ المُثمِرُ وجميعَ الأرز، الوُحوشُ وجميعَ الشُّعوب، الرؤساءُ وجميعَ البهائم، الدباباتُ والطُّيورُ ذاتُ الأجنحة.
** ملوكُ الأرضِ وجميعَ الشُّعوب ، الرؤساء وجميعَ قُضاةِ الأرض، الأحداثُ والعُذارى، الشُّيوخُ مع الصِّبيان.
* لِيُسبِّحْ هولاءِ اسمَ الرب، فإنَّ اسمَهُ وحدَهُ عالٍ، وجلالَهُ فوقَ الأرضِ والسَّماوات، وقد أعلى قَرنًا لشعبِه.
** لِيكُنِ التَّسبيحُ في أفواه جميع أصفيائهِ، بني إسرائيلَ الشعبِ المُقرَّب إليه. هَلِّلويا.
مزمور 149 (1-6)
* هلِّلويا. رنِّموا للرَّبِّ تَرنيمًا جديدًا، أقيموا تَسبِحتَهُ في مَجمَعِ الأصفياء، لِيفرحْ إسرائيلُ بِصانِعِه لِيَبتَهِجْ بنو صِهيونَ بِملِكِهِم.
** لِيُسبِّحوا اسمَهُ بالرَّقص، لِيُشيدوا لهُ بالدُّفِّ والكِنَّارة، فإنَّ الربَّ يرضى عن شعبه، يُجمِّلُ الوُدَعاءَ بخلاصِه.
* يبتهِجُ الأصفياءُ في المجد، يُرنمونَ على أسِرَّتِهِم: تَعظيمُ اللهِ في أفواهِهِم. هلِّلويا.
مزمور150
** هَلِّلويا. سبِّحوا الله في قُدسِهِ، سبِّحوهُ في جَلَدِ عِزَّتِه، سبِّحوهُ لأجلِ جَبَروتِهِ، سبِّحوهُ بِحسبِ كَثرةِ عظَمتِه.
* سبِّحوهُ بصوتِ البوق، سبِّحوهُ بالعود والكِنَّارَة، سبِّحوهُ بالدُّفِّ والرقص، سبِّحوهُ بالأوتارِ والمِزْمار.
** سبِّحوهُ بِصنُوجِ السّماع، سبِّحوهُ بصنوجِ التَّهليل، كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هلِّلويا
مزمور 116
* سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمَم، وامدَحوهُ يا جميعَ الشُّعوب،
** لأنَّ رَحمتَهُ قد عظُمَت علينا، وصِدقَ الرَّبِّ يدومُ إلى الأبَد.

الكل    المجدُ للآبِ والإبنِ والروحِ القُدُس، منَ الآنَ وإلى أبدِ الأبدين. آمين. هلِّلويا.

الفرميون والسدر

ك لِنَرفَعنَّ التَّسبيحَ والمجدَ والإكرامَ إلى الصباحِ البهيِّ الذي لا يَغرِبُ نورُه، والشمسِ النيِّرةِ التي لا يُظلِمُ شُعاعُها، والنهارِ الجميلِ الذي لا يَشحَبُ ضياؤه، وبحرِ النورِ السنيِّ الذي يُنيرُ كلَّ موجود، والولدِ الخفيِّ الذي أَشرقَ من لَدُنِ الآب المحتجب قَبلَ كوكَب النور؛ الصالحُ الذي لهُ المجدُ والإِكرامُ في هذا الصباح وفي كلّ أيّام حياتنا من الآنَ وإلى أبدِ الآبدين. ش آمين.

ك مُبارَكٌ ومُبجَّلٌ أنتَ، أيُّها الإله، يا مَنْ بِكَ انبَلجَ النورُ وبادَ وتبدَّدَ الظلامُ، يا مَن أيقظْتَنا من رَقدَةِ الضلال ومنحتَنا صَباحًا نَبْتهجُ فيه ونرى نورَ قدرَتك الخالقة وعَظَمة حِكمَتِك السنيَّة، تِلكَ التي بها صَنعتَ السماءَ وبَسطتَ على المياهِ الأرضَ، ولا تزالُ تحمِلُها بإشارة مَشيئَتِك.

ففيما نَضرَعُ إليكَ ألاّ تَدعَنا نَرجِعُ إلى ارتكابِ المعصية وألا تَدَعَ الخطيئةَ تَتَرصَّدُنا وتَجرَحُ فضائِلَنا، نَسألُكَ أن تُنيرَ نُفوسنا بأَشعَّةِ حُبِّك ورجاءِ تجلِّيك الرهيبِ وصُبحك العظيم الدائم.

وَلْيَهْدِنا وَميضُ نُورِكَ وَبَهاءُ ظُهورِك، في جميع أَعمالِنا وتصَرُّفاتِنا إلى نورِ الحياةِ وإلى الغِبطةِ الأبديَّةِ وهناكَ نُرتِّلُ لَكَ المجدَ مُبتهجينَ، أيُّها المسيحُ، يا نورَ الحقِّ، وَلوالدِكَ أبي المراحم، ولروحِك واهبِ الحياة ومنيرِ الكلِّ، إلى أبَد الأَبدين.  ش آمين.

اللحن

*قُدّوسٌ أنتَ يا إِلهًا بِتَحَنُّنِه شاءَ فأَحيا طبيعَتنا مِنَ البلى.

**قدّوسٌ أنتَ يا قويًّا بِمَحبَّته نقَّى ونَظَّفَ أَدناسَنا بِتحنُّنِه.

*قدّوسٌ أنتَ يا إلهًا لا يموتُ يا مَنْ أحيانا وطهَّرَنا مِنْ رَجاسَتِنا.

**المَجدُ لَكَ، لِمحبَّتِكَ لجنسنا بِحُنُوِّكَ نَالَ الخطأَةُ غُفرانَ الخَطايا

وبنو بيعتِك الذين غَفَرتَ لهم يسجدونَ ضارعينَ إليكَ في كلِّ أَوان.

*امْنَحْ يا ربِّ عَفوَك كلَّ الخاطِئين السائلينَ جودَك صَفحًا عَنْ خطاياهم،

وَأَهِّلنا لأَنْ نَقومَ مِنْ عَنْ يَمينِكَ ونُصعِدَ مَجْدًا إلى نعمتِكَ لأَبَد الأَبِدين.

الصلاة

ك يا بخورًا عَطِرًا وعَرفًا طيِّبًا لذَّذَ الدُّنيا كُلَّها بطيبِ مواهبِه الآلهيّة، تقبَّل عِطرَ هذه الصلوات (هذه العطور) التي قرَّبناها قُدّامَكَ واجْعَلْ منها مِتعةً لنفوسِنا وغُفرانًا لذنوبِنا وصَفحًا عن خَطايانا، وراحةً هَنيئةً لِجميع الموتى المؤمنينَ ولَكَ المجدُ إلى الأبد.

 ش آمين.

مزمور القراءات

*في مَطلعِ الصُبح              تَطيب الصلاة

لِنحمَدَنَّ وَنَسْجُدَنَّ                لِلمَلكِ السماوي.

**في مَطلَع الصبح            ألا اسمعْ صوتي        تَطيبُ الصَلاة،

وفي مَطلَع الصُبح              أسعى لأرى             المَلِكَ السماوي.

*المَجدُ لِمن قال                ادعُوا أستَجِبْ

دقُّوا فأفتحَ                      البابَ للتائبين.

الكتاب المقدس – آباء الكنيسة

قراءة من رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي (2/1-15)

 
1 فإني أريد أن تعلموا أي جهاد لي لأجلكم، ولأجل الذين في لاودكية، وجميع الذين لم يروا وجهي في الجسد
2 لكي تتعزى قلوبهم مقترنة في المحبة لكل غنى يقين الفهم، لمعرفة سر الله الآب والمسيح
3 المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والعلم
4 وإنما أقول هذا لئلا يخدعكم أحد بكلام ملق
5 فإني وإن كنت غائبا في الجسد لكني معكم في الروح، فرحا، وناظرا ترتيبكم ومتانة إيمانكم في المسيح
6 فكما قبلتم المسيح يسوع الرب اسلكوا فيه
7 متأصلين ومبنيين فيه ، وموطدين في الإيمان، كما علمتم، متفاضلين فيه بالشكر
8 انظروا أن لا يكون أحد يسبيكم بالفلسفة وبغرور باطل، حسب تقليد الناس، حسب أركان العالم، وليس حسب المسيح
9 فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا
10 وأنتم مملوؤون فيه، الذي هو رأس كل رياسة وسلطان
11 وبه أيضا ختنتم ختانا غير مصنوع بيد، بخلع جسم خطايا البشرية، بختان المسيح
12 مدفونين معه في المعمودية، التي فيها أقمتم أيضا معه بإيمان عمل الله، الذي أقامه من الأموات
13 وإذ كنتم أمواتا في الخطايا وغلف جسدكم، أحياكم معه، مسامحا لكم بجميع الخطايا
14 إذ محا الصك الذي علينا في الفرائض، الذي كان ضدا لنا، وقد رفعه من الوسط مسمرا إياه بالصليب
15 إذ جرد الرياسات والسلاطين أشهرهم جهارا، ظافرا بهم فيه 

*قراءة من القديس كيرلُّس الإسكندري.

أعجوبة الصعود كتبت أُلوهية جسد المسيح.

لقد كانَ جهلاً مطبَقًا أَنْ يتشكَّكَ  بعضُ تلاميذِ المسيح المخلِّصِ من كلامه، عندما سَمِعوه يقول: “الحقَّ أقولُ لكم، إنْ لم تأْكلوا جسدَ ابنِ البَشَرِ وتشرَبوا دَمَه فلا حياةَ لكم في نفوسِكم” (يوحنا 6: 54). توهّموا أنّهم مدعوون إلى وليمةِ حيواناتٍ مُفترِسة، مضطرُّون، رَغمَ كلِّ اعتبار إنساني، إلى أنْ يأْكُلوا لحمًا ويشرَبوا دمًا، ملزَمون بأعمالٍ يهلعون لذكرها. إنَّهم لم يكونوا يَعرفون جمالَ السرّ، ولا ما أُعدَّ له من سخاءٍ عجيب، بل كانوا يحتجُّون هكذا ما بينهم: كيف يُمكنُ للجسدِ الإنسانيّ أنْ يغرِسَ فينا الحياة الأبديّة؟ كيف يُمكنُ أنْ يكونَ هذا الجسدُ، الذي هو من طبيعتنا، عاملاً على خلودها؟ فَهِمَ المسيحُ فكرهم، “لأنَّ كلَّ شيء عارٍ ومكشوفٌ لعينيه” (عبرانيين 4: 13)، فأَخذَ على نفسِه أن يقودهم بأنواع شتى إلى فهم ما يجهلون. “إنّه لمنَ الغباوةِ، قال لهم، أنْ تتشكَّكوا من كلامي. إذا كنتم إلى الآن لم تُؤمنوا، وقد أوضحتُ لكم مرَّاتٍ  كثيرة، أنَّ جسدي ينفحُكم بالحياة، فما قولُكُم عندما ترونَه صاعدًا إلى السماء؟ لا أكتفي بأنْ أَعِدَ بأَنْ أصعَدَ حتى إلى السماء عينِها، لئلاّ تُردِّدوا كلمتَكم “كيف؟”: سأُحقِّقَ ذلك أمامَ عيونكم لأُفحِم كلَّ مقاوم. فما قولُكم بعدُ إذ ذاك أنَّ حماقتكم ليست شاملة. إذ كنتم تظنُّون أَنَّ جسدي لا يستطيعُ أَنْ يَمنَحكم الحياة، فكيفَ يستطيعُ هو أن يصعَدَ إلى السماء كالطير؟ إذا كان لا يستطيعُ أَنْ يمنح الحياةَ لأنَّه لم يُعدَّ لذلك، فكيفَ يسبحُ في الجو؟ وكيفَ يصعدُ إلى السموات؟ لأنَّ هذا هو أيضًا غيرُ مُمكِنٍ للجسد.

إذا كان إِذَنْ يرتفعُ بالرغم من طبيعته، فمن يمنعُهُ من أن يُعطي الحياة، ولو لم يكن مُدًّا لذلك؟ إِنَّ من يجعلُ من الجسدِ الترابي جسدًا سمويًّا يستطيعُ أيضًا أنْ يَجعلَ منه مصدرَ حياة، وإنْ يكُنْ قابِلَ الفساد بمُقتضى حالته”.

(شرح إنجيل يوحنا، 6، 61، 62)

ختام صلاة الصباح

التسبحة

*      المجدُ لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السلامُ والرجاءَ لبني البشر

**     إياكَ نسبَّحُ إياك نبارك، لك نسجُدُ، إياك نمجِّدُ ، إياك نشكُرُ من أجلِ مجدك العظيم، أيُّها الربُّ الخالق، أيُّها الملكُ السّماوي اللهُ الابُ الضابطُ الكلّ.

*      أيهُّا الربُّ الإله الإبنُ الوحيدُ يسوعُ المسيح، يا أيُّها الروحُ القدُس.

**     أيُّها الربُّ الإله، يا حملَ الله، يا ابنَ الآبِ وكلِمتَه .

*      أيُّها الحاملُ خطيئَةَ العالم ارحمنا، أيُّها الحاملُ خطيئةَ العالم أصِغ ْ إلينا واقبل تَضَرُّعَنا.

**     أيُّها الجالسُ بالمجدِ عن يمينِ أبيهِ اغفْر وارحمْنا لأنّكَ أنت وحدَك قُدُّوس، أنت وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيح معَ الروحِ القُدُس لمجد الإله الآب. آمين.

*      إنّي أباركُك كُلَّ حين وفي كل أيامِ حياتي وأسبِّحُ اسمَكَ القُدُّوسَ والمُباركَ إلى الأبد، هو الذي

هو ويبقى إلى دهر الدهور.

**     تبارَكت أيّها الربُّ الضابطُ الكلّ إلهَ آبائنا وتَمَجّدَ اسمُكَ وتعظم بالتسّابيحِ إلى الأبد.

*      لكَ المجدُ ، ولكَ التًّسبيحُ، ولكَ التعظيم، يا إلهَ الكُلِّ يا أبا الحقِّ ، مع الإبنِ الوحيدِ والروحِ الحيِّ القُدُّوس،

الكل    الآن وكل آن وإلى الأبد، آمين.

صلاة

المحتفل  اللَّهمَّ يا مَن كُنتَ قبلَ الدُّهور وتَبقى إلى دهرِ الدّهور، يا مَن تُشِّعُ متمَجِّدًا في الأنوار غيرِ المُدْرَكَة، يا مَن بكلمتِك أطلَعْتَ النورَ المُضيئَ وأظهَرْتَ النهارَ النَّيِّرُ والعينُ المُضيئَةُ التي لا تَطفأْ، إنّنا نُمَجِّدْكَ ونسجُدُ لكَ ونُقدِّمُ لكَ التسَابيحَ في الليلِ والنهار فَاقْبَلها واستجِب لنا مُرسِلاً علينا بَرَكاتِكَ الغزيرة بِرحمَةِ مسيحِكَ الذي لكَ معه المجدُ والوَقارُ والقوَّة، معَ روحك القُدُّوس الآن وكلَّ آنٍ إلى الأبد. ش آمين.

شاهد أيضاً

ثلاثاء شفاء المخلّع

ثلاثاء شفاء المخلّع صلاة المساء المحتفل  المجد للآب والأبن والروح القدُس في بدايتِنا ونهايتِنا ولتفض علينا الرحمةُ …

إثنين شفاء المخلّع

إثنين شفاء المخلّع صلاة المساء ك المجد للآب والابن والروح القدس في بدايتنا ونهايتنا ولتفض علينا الرحمة …